فر 53 ألف شخص على الأقل من المناطق المعرضة للخطر بالقرب من بركان ثائر في الفلبين اليوم الأربعاء، حيث أكدت السلطات أن الخطر قد يكون مستمرا.

حيث بدأ بركان "تال" في مقاطعة باتانجاس 66 كيلومترا جنوب مانيلا، في نفث الرماد بشكل متقطع يوم الأحد الماضي.

وتم إجلاء السكان من بلدات في مقاطعتي باتانجاس وكافيت، لكن بعض الرجال مكثوا لرعاية ممتلكاتهم ومواشيهم.

وشوهدت فرق الطوارئ، بما في ذلك الشرطة والجنود، وهي تمشط المدن المتضررة للتأكد من أن الجميع غادروا، وسط تقارير تفيد بأن بعض الناس تجنبوا النصائح الرسمية وعادوا إلى ديارهم بعد البقاء في مراكز الإخلاء المكتظة.