في مهمة الدفاع عن الوطن، سطر حزام الفروان من حرس الحدود سيرة جميلة في التفاني والشجاعة، فقد برز اسمه في نجران كأحد الأبطال الذين وقفوا في وجه العدو، ومنعوا أي تجاوز أو تسلل قد يضر بأمن هذا الوطن، رحم الله الشهيد حزام وتقبله في الشهداء. 

يقول ابنه مشاري: والدي مثال للتفاني ومضرب للشجاعة، كان مميزاً في صفوف الدراسة، وقد أثنى عليه أحد معلميه، كما كان مميزاً ومخلصاً في عمله حتى لقي ربه شهيداً بإذن الله.

وأضاف مشاري: تعلمنا من والدي القوة والشجاعة وحب الوطن والتفاني، كما وجدنا هذا الحب من ولاة أمرنا ومن وزارة الداخلية التي قدمت لنا كل شيء، وهذا دليل على الاهتمام الكبير من خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، ومن وزير الداخلية، حفظهم الله جميعاً.