أنهت وزارة الداخلية ممثلة بالإدارة العامة لرعاية أسر الشهداء والمصابين، البرنامج الترفيهي والتثقيفي الذي استمر لمدة عشرة أيام في محافظة جدة، ويهدف إلى استغلال إجازة منتصف العام الدراسي.

وعمدت إدارة رعاية الشهداء إلى الاستفادة من هذا البرنامج بتثقيف أبناء الشهداء بالدور الكبير الذي يقوم به رجال حرس الحدود على جميع حدود المملكة، حيث تعرّف أبناء الشهداء على المديرية العامة لقوات حرس الحدود الذي يُعد من أقدم الأجهزة الأمنية التي تتبع لوزارة الداخلية، ويقوم بدور مهم وفعال، ضمن منظومة الأمن الذي تعيشه المملكة العربية السعودية، وهو يعتبر بمثابة الحصن المنيع والدرع الواقي لبلد تتسع مساحته الجغرافية وتتعدد حدوده مع الدول المجاورة، كما تعد المديرية العامة لحرس الحدود أحد أهم الأسلحة المهمة في القوات العسكرية السعودية ومهمته الأساسية حمايـة الـحدود البرية والبحرية من الاختراق غير المشـروع، وكذلك منع عمليات التسلل والتهريب غير المشـروع للبضائع والممنوعات مثل الـمخدرات والأسلحـة وغيرها.

العقيد الراشد: البرنامج أُعد بعناية ونأمل أن يكون حقق الهدف

كما شمل البرنامج أيضا زيارة لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية ذات الطابع الاقتصادي والتي أعلن عن إنشائها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يرحمه الله العام 2005 وتقع في محافظة رابغ بمنطقة مكة المكرمة. في القضيمة وصعبر، حيث حظيت الجولة بفوائد عديدة لأبناء الشهداء، فقد تم التعرف على الميناء الذي يحتل مساحة قدرها 2.5 مليون متر مربع، ويعتبر أكبر ميناء في الشرق الأوسط وضمن أكبر الموانئ بالعالم، وعلى المصانع والتي تبلغ إجمالي الأراضي الصناعية في المدينة تبلغ نحو 8 ملايين متر مربع، تتركز معظمها على مصانع الأدوية والأغذية، كذلك التعرف على الأحياء السكنية والتي تحتوي المدينة على 5 أحياء سكنية، وهي حي المروج، وهو الحي الذي حصل في فبراير 2019، على جائزة "أفضل حي سكني متعدد الاستخدامات لعام 2018" على مستوى المنطقة العربية، خلال حفل جوائز نظمته "ذا انترناشونال بروبيرتي أوردز- IPA" العالمية في مدينة لندن، أيضا حي البيلسان وحي التالة جاردنز وحي الواحة وحي الشروق.

ومن خلال البرنامج التثقيفي والترفيهي زارت أسر الشهداء "جدة التاريخية" وكان في استقبالهم أمانة جدة وبعض المرشدين السياحيين الذين عرفوا الأسر بأهمية جدة التاريخية ومكانتها والآثار الموجودة فيها والتي تعتبر إرثا كبيرا، كما شاهدت أسر الشهداء "بيت نصيف" والذي يعتبر معلماً من معالم جدة حيث نزل فيه الملوك والأمراء والعلماء والوزراء، ولم يكن في جدة فندق أو دار ضيافة إلا قصر نصيف الذي يعتبر قصر الضيافة لكل من زار الحجاز، وأقام الملك عبدالعزيز آل سعود - يرحمه الله - وعقد الاجتماعات التي ترتب أمور الدولة فيه.

كما زار أبناء الشهداء ميناء جدة الإسلامي والذي يعتبر أكبر ميناء في المملكة وهو بوابة رئيسة لوصول الحجاج والمعتمرين وكذلك وصول البضائع للمملكة.

فيما حظي أبناء الشهداء بجولات ترفيهية في بعض المواقع بجدة.

كما زار أبناء الشهداء نادي ضباط قوى الأمن الداخلي بمكة المكرمة واستمتعوا بالبرنامج المعد لهم من قبل إدارة النادي وكان يوماً ترفيهياً ممتعاً.

كما استمتع الأبناء بأجواء السوبر الإسباني وحضر البعض منهم مباراة برشلونة وأتليتكو مدريد، كما حضروا جانبا من تمارين النادي الأهلي والسلام على نجوم الفريق والتقاط الصور التذكارية معهم. 

فيما قامت إدارة الأحوال المدنية بجدة، من خلال هذا البرنامج بزيارة لمقر أسر الشهداء وقدمت لهم جميع الخدمات التي يمكن أن يستفيدوا منها كتجديد هوياتهم واستخراج الهوية لبعض أبناء الشهداء.

وأكد العقيد حسام الراشد مدير إدارة الشهداء بوزارة الداخلية أن البرنامج الترفيهي والتثقيفي الذي نظمته وزارة الداخلية ممثلة بالإدارة العامة لرعاية أسر الشهداء والمصابين، في محافظة جدة واستمر لمدة 10 أيام، هو برنامج سنوي، يتم فيه اختيار منطقة من مناطق مملكتنا الغالية، ونهدف من خلاله إلى استغلال إجازة منتصف العام الدراسي لأبناء الشهداء، بما يعود عليهم بالنفع، وذلك وفق برنامج تم إعداده بعناية، حيث تم مراعاة الجانب التثقيفي من خلال زيارة بعض القطاعات الحكومية كحرس الحدود للاطلاع على الجهود التي يقدمها الأبطال في حرس الحدود ليشكلوا قوة مع باقي القطاعات الأخرى التي تحفظ أمن هذا البلد بعد حفظ الله تعالى.

وأضاف الراشد: كما كان لزيارة مدينة الملك عبدالله الاقتصادية وزيارة ميناء جدة الإسلامي أثرها الكبير لدى الأبناء في معرفة ما تقدمه هذه الجهات من جهود ومن خطط ومن أعمال مستقبلية سوف تعود بإذن الله على شباب وطننا وعلى أمن بلادنا بالخير والأمن والأمان.

وقال الراشد: الجانب الترفيهي أيضا كان له دور كبير وتم التنسيق مع عدد من الجهات الخاصة لأجل الاستفادة من الخدمات المقدمة منهم للأبناء، وبالفعل وجدنا مردوده على أبنائنا من حيث السعادة الغامرة على وجوههم وهذا أسعدنا كثيراً.

وعبر عدد من أبناء الشهداء عن هذا البرنامج، حيث قال: مسفر حزام آل فروان: شكراً وزارة الداخلية على هذا البرنامج المتكامل الذي استفدنا منه كثيراً، وجدنا الجانب التثقيفي في بعض الزيارات وقد أضاف لنا الكثير من الأمور المهمة التي كنّا نتطلع اليها. 

فهد علي المحاسن قال: مهما تحدثنا أو قلنا لن نوفي وزارة الداخلية حقها، فشكرا وزير الداخلية على هذا الاهتمام وهذا التعامل من قبل الوزارة في إدخال السرور لنا من خلال هذا البرنامج الرائع جداً.

فهد مهذل البيشي يقول: الاستفادة من هذا البرنامج حصلت ولله الحمد، لقد استمتعنا كثيراً ولقد زاد هذا البرنامج من رصيدنا المعرفي وهو معد بشكل رائع جداً، أيضا الجهود المقدمة من وزارة الداخلية كانت رائعة جداً ولهم منا الدعاء.

علي عبدالله علي مدخلي قال: حظيت زيارتنا لجدة بكثير من الفوائد التي يمكن لأي شاب الاستفادة منها وحتى تكون رصيدًا له في الثقافة العامة وعن بلده المملكة العربية السعودية.  

رفيف مؤنس الحربي قالت: شكراً وزير الداخلية وشكراً إدارة رعاية الشهداء وحقيقية أن هذا البرنامج كان مفيداً وجميلاً وممتعاً، تنوعه حقق الهدف، فالجانب الثقافي موجود والترفيهي موجود والعمل كبير من قبل جميع القائمين على البرنامج.

نورة حزام آل فرون قالت: زيارة جدة والاستفادة من برنامج وزارة الداخلية كان حدثاً جميلاً، تعرفنا على بعض أعمال رجال الأمن - يحفظهم الله -، وتعرفنا على بعض المعالم في جدة وفي مدينة الملك عبدالله الاقتصادية وكانت جولات مليئة بالعلم والمعرفة والترويح عن النفس، فشكراً وزارة الداخلية.

العقيد حسام الراشد
رئيس هيئة الرياضة يستقبل أبناء الشهداء
يوم ترفيهي جميل في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية
استقبال حافل في جدة التاريخية
رجال الأمن مع أبناء الشهداء في الحرم المكي
مسفر حزام آل فروان
علي عبدالله مدخلي
فهد علي المحاسن
فهد مهذل البيشي
رفيف مؤنس الحربي
نورة حزام آل فرون