ما إن تهب نسمات الشتاء الباردة إلا ويبدأ موسم المكشات والتخييم مع تزامن عطلة إجازة نصف العام، ولا يكتمل تجهيز المخيمات إلا مع مصدر الدفء والطبخ والشوي (الحطب والفحم) ليصبح موسم برد الشتاء والتخييم فرصة لدى تجار الفحم والحطب الذين استوردوه بأنواعه العديدة تلبية لرغبة المشترين.

ويذكر نواف العنزي أنه يجلب كميات كبيرة من أنواع مختلفة من الفحم قبل موسم الشتاء والتخييم، مضيفاً أن الفحم الإندونيسي والصيني اكتسح السوق بقوة، وسعره تقريباً 95 ريالاً لعشرة كيلوغرامات، ويعد الفحم الأفضل والأحسن في الوقت الحالي؛ لسهولة اشتعاله وبقائه فترة طويلة، وهناك الفحم الإفريقي الأقل سعراً، ويتراوح ما بين 40 - 50 ريالاً للعشرة كيلوغرامات.

ويؤكد مسفر شايع - بائع حطب - أن أكثر أنواع الفحم والحطب طلباً في السوق «القرض والسمر والطلح»؛ لجودته وبقائه مشتعلاً مدة أطول من غيره، وتتراوح أسعاره ما بين 45 إلى 65 ريالاً للحزمة الصغيرة، مؤكداً أن أسعاره قد تصل إلى 100 ريال في حال اشتداد البرد، وتبلغ أسعار الحطب للحزمة الكبيرة 300 ريال، فيما تبلغ قيمة الشاحنة الصغيرة من الحطب الممتاز ما بين 1500 إلى 2000 ريال.