‎الإنسان لا يقدر أن يطل برأسه فوق السحاب، أو يمشي في الهواء، أو ينأى عن الآخر في حياته.. وهو لن يستطيع أن يخرق الأرض، ولن يبلغ الجبال طولا.. الإنسان روح.. جسد.. مشاعر.. وحواس ومقدرة محدودة. كل أخلاق حسنة، أو تقبل للآخر، أو اتصاف بسلوكيات جميلة، أو امتلاك ورحابة صدر، وسعة بال، وتعامل طيب هي العناوين هي ما يرجوها كل إنسان.

‎والمرء يستطيع أن يكتسب الصفات جميعها سواء الحسنة والسيئة، وخصوصاً ما يكون لها أثر في داخله، أو غلبة لرأيه، أو سيطرة على عقله فبقدر إيمان الشخص وقناعاته، واعتقاده، وآرائه، وتصديقه يكون اكتساب الصفة. والنفس الزكية لا تحمل معها الصفات السيئة؛ وطبيعي لا يوجد شخص كامل بصفاته.

نجد في واقعنا الاجتماعي والنفسي في وقت نجد الاختلافات، والتناقضات، والخلط، والتمازج فهناك من يحمل روحا طيبة وعالية وفيها سعة ورحابة وقبول وتقبل (ونقول عنه هذا روحه حلوة). وهناك العكس (ونقول عنه هذا روحه ضيقة). ‎وهناك من يكمن في داخله اتجاهات معاكسة ودرجات متفاوتة من الخيارات والقرارات وهم من يواجهون صراعات داخلية ونفسية، واحتدام مشاعر، وتردداً، وتراجعاً، وتأرجحاً، وعمق تفكير، واستعجالاً وقد نطلق عليهم أنهم وسطيون متنازعون داخل أنفسهم يخلطون العمل الصالح بشوائب النفس، والشعور الضبابي.

وحقيقة الناس على قسمين، فإما أن يكون شخصاً مؤثراً، أو يكون فرداً متأثراً، فحقيقة الإنسان بين التأثير والتأثر وما الموضات والصرعات والتقليد إلا دليل واضح على درجات التأثر والتأثير البشري. ونحن في مجتمعنا نحتاج إلى التفاعل الاجتماعي، والتواصل النفسي، والتعامل الأخلاقي في كل اتصالاتنا عامة وفي العمل وخصوصاً العمل الذي يقوم على مواجهة ومقابلة الجمهور، أو المستفيدين مباشرة فمن قَبِل بهذا النوع من الأعمال لا بد أن يتحمّل ويحتسب. كذلك في الأعمال الإنسانية لا بد أن تكون الروح حلوة والنفس طيبة والصدر رحباً، والبال واسعاً ليكتشف الإنسان وقتها سماته الداخلية وقدراته على صنع علاقات طيبة، وتفاعلاً إيجابياً مع الآخر؛ فلا نجعل عصبيتنا وعقليتنا الهشة تسبق بوح أرواحنا المضيئة، ولنتشّرب داخلنا تعاليم ديننا الحنيف الذي يدعو إلى اللين والإحسان.

‎الروح الطيبة والمشاعر والأحاسيس الراقية تنمو بسهولة وتتدفق حين تُسقى بالإيمان، والعقلانية، والهدوء، ولا نحتاج إلى برمجة عصبية أو بطنية.. نحن نحتاج فقط إلى تغذية الروح بالإيمانيات الراشدة، والذكر الحكيم، واستعمال القلب كبصر لنا، واستخدام العقل كقلب لنا.

ختام القول: لا بد أن نعلم علماً وثيقاً أننا حين نتعامل مع الآخر بروحنا لا أجسادنا فنحن نؤثر حقاً، وحين يتعامل الآخر معنا بروحه الطيبة فهو سيؤثّر حتما فينا فيكون الاقتداء، فكما نتأثر بموضة وتقليد الشكليات والصفات الجسدية فنحن نستطيع أن نتأثر بموضة وتقليد الأرواح الطيبة فلنحرص على بناء الروح الطيبة وصيانتها داخلنا، كما نحرص على بناء أجسامنا وتغذيتها وصيانتها. ولنتكئ دوماً على جدران العزيمة والرشد والصبر.