أظهرت بيانات أمس أن واردات الصين من النفط الخام ارتفعت 9.5 % على أساس سنوي في 2019، لتسجل مستوى قياسياً للعام السابع عشر على التوالي، في الوقت الذي عزز فيه نمو الطلب من المصافي الجديدة التي شُيدت في العام الماضي مشتريات أكبر مستورد في العالم للخام.

وفي العام الماضي، استوردت الصين رقماً قياسياً بلغ 506 ملايين طن من النفط الخام، بزيادة 9.5 % عن مستوى 2018 بحسب بيانات من الإدارة العامة للجمارك، ويعادل ذلك 10.12 ملايين برميل يومياً وفقاً لحسابات رويترز المستندة إلى البيانات.

وتسجل واردات الصين من النفط مستويات قياسية كل عام منذ 2003 بحسب بيانات الجمارك من رفينيتيف أيكون.

وذكرت الجمارك أن الواردات في ديسمبر بلغت 45.76 مليون طن، ما يعادل 10.78 ملايين برميل يومياً، لتحل في المركز الثاني فقط بعد الرقم القياسي الشهري المسجل في نوفمبر الذي بلغت فيه الواردات 11.13 مليون برميل يومياً.

وتعادل الزيادة السنوية 882 ألف برميل يومياً من المشتريات الإضافية، لأسباب على رأسها الطلب من المصافي الجديدة التي أضافت 900 ألف برميل يومياً إلى قدرات الصين لمعالجة النفط، على الرغم من أن بعض الوحدات بدأت العمل فقط في ديسمبر.

وأضافت هنجلي للبتروكيميائيات وتشجيانغ للبتروكيميائيات، اللتان تسيطر عليهما تشجيانغ رونغ شنغ القابضة، قدرات معالجة بواقع 400 ألف برميل يومياً لكل منهما، تتركز في الأساس بإنتاج البتروكيميائيات، وعزز هذا واردات الصين من النفط الخام لا سيما من المملكة، مما ساعد المملكة على استعادة لقبها كأكبر مورد للخام إلى الصين من روسيا.

في غضون ذلك، بلغت واردات الغاز الطبيعي، بما في ذلك إمدادات الوقود كغاز طبيعي مسال وعبر خطوط الأنابيب، 9.45 ملايين طن وهو ثالث أعلى مستوى على الإطلاق على أساس شهري.

وزادت واردات 2019 بنسبة 6.9 % إلى 96.56 مليون طن، مع تباطؤ النمو السنوي من 31.9 بالمئة وهو المعدل المسجل في 2018.

من جهة أخرى، أعلنت شركة سينوك، وهي أكبر شركة للتنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في الحقول البحرية في الصين، أنها سوف ترفع إنفاقها الرأسمالي خلال العام الحالي إلى أعلى معدلاته منذ العام 2014.

وذكرت الشركة أنها سوف ترفع حجم إنتاجها المستهدف خلال الفترة المقبلة في إطار جهود تحقيق أمن الطاقة في الصين.

وقالت سينوك: إنه من المقرر أن يتراوح حجم إنفاقها الرأسمالي هذا العام ما بين 85 إلى 95 مليار يوان (12.3 إلى 13.8 مليار دولار).

كما ارتفع حجم الإنتاج المستهدف للشركة بنسبة 3 % تقريباً بالنسبة للعامين 2020 و2021. وأفادت بلومبرغ أن سينوك فضلاً عن شركات إنتاج النفط الحكومية الأخرى في الصين تلقت تفويضاً حكومياً بزيادة الإنتاج المحلي لتعزيز أمن الطاقة في البلاد في ظل الحرب التجارية، التي من الممكن أن تستمر لفترة طويلة مع الولايات المتحدة.