شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وعدد من قادة وممثلي الدول ورؤساء الوفود وسمو الشيوخ ، حفل افتتاح دورة هذا العام من "أسبوع أبوظبي للاستدامة 2020 " الذي يقام تحت عنوان " تسريع وتيرة التنمية المستدامة "في مركز أبوظبي الوطني للمعارض"أدنيك ".

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في تغريدة على حسابه بتويتر عقب الافتتاح الرسمي لفاعليات الأسبوع ،"نرحب بقادة الدول وضيوفنا من مختلف أنحاء العالم ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة 2020 لنواصل معهم تعزيز جهود الاستدامة العالمية في مجال الطاقة وتوظيفها للحلول المبتكرة في خدمة المجتمعات حول العالم".

وقال الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة بالإمارات الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ومجموعة شركاتها، إن محفظة الطاقة المتجددة بالإمارات نمت بأكثر من 400% في السنوات العشر الماضية، وأضاف، خلال الكلمة الافتتاحية بحفل الافتتاح الرسمي لـ"أسبوع أبوظبي للاستدامة 2020": "نمضي على مسار مضاعفة محفظة الطاقة المتجددة مجددا في السنوات العشر المقبلة"، مؤكدا أن دولة الإمارات كانت أولى الدول في العالم التي تصدت لمجال إنتاج الطاقة المتجددة، وأشار الجابر إلى أنه "بحلول 2030 سنخفض كثافة الغازات المسببة للاحتباس الحراري بمعدل إضافي 25%".

وأكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة ستحد أيضا من استهلاك المياه العذبة إلى ما يقل عن 0.5% من إجمالي استهلاك المياه.

وأعلن أن هذا العام ستصبح الإمارات أول دولة في المنطقة تشغل محطة طاقة نووية سلمية، وفقا لأعلى معايير السلامة.

وأوضح: "لقد شهد أسبوع أبوظبي للاستدامة على مدى العقد الماضي تطورا كبيرا، ليغدو وجهة عالمية للحوار حول الاستدامة، وذلك بفضل استلهام إرث الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيب الله ثراه- والتزامه بدعم العمل الإنساني والتنمية المستدامة".

وشدد على أن الإمارات تدرك أن الاستثمار في تكنولوجيا المستقبل يتيح إيجاد حلول لتعزيز التنمية المستدامة في الزمن الحاضر.

وأكد الجابر في كلمته: "وفيما نتطلع إلى المستقبل بثقة وتفاؤل.. فإننا نوجه دعوة مفتوحة للعالم ليشاركنا صياغة رؤية موحدة لنحقق معا التقدم المنشود".وأضاف: "وفيما نستعد للخمسين عاما المقبلة، فإننا نرحب بالتعاون مع كل من يشاركنا نظرتنا بأن المستقبل سيكون أفضل من الماضي، وأن تضافر الجهود سيتيح لأجيال الحاضر أن تحول طموحنا ببناء مستقبل مستدام إلى واقع ملموس".

وتستمر الفعاليات حتى 18 يناير؛ لمناقشة سبل تسريع وتيرة التنمية المستدامة، بمشاركة عدد من قادة الدول والوزراء وصناع القرار وخبراء القطاعات ورواد الابتكار وقادة الاستدامة في المستقبل.