قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس: إن إيران لا تزال مستمرة في أنشطتها الخبيثة وتصعيدها، حيث قامت باستهداف قاعدتين عراقيتين مستهدفة القوات الأميركية وقوات التحالف هناك، مؤكدا أنه لم يكن هنالك أي ضحايا للهجوم الإيراني من الجنود الأميركيين أو العراقيين.

وشدد الرئيس ترمب خلال خطاب له على أن الولايات المتحدة ستواصل فرض عقوبات اقتصادية مؤلمة على النظام الإيراني، وأن الولايات المتحدة لن تسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي.

وأضاف قائلاً: "ستفرض الولايات المتحدة على الفور عقوبات اقتصادية إضافية معاقبة للنظام الإيراني، وأن إدارته ستواصل مراجعة الخيارات الأخرى للرد على الضربات الصاروخية الإيرانية".

وأكد أن هذه العقوبات القوية ستظل قائمة حتى تغير إيران سلوكها، مطالبا حلف "الناتو" بلعب دور أكبر في منطقة الشرق الأوسط وقادة العالم بالتصدي للأنشطة الإيرانية.

ووصف الرئيس الأميركي دونالد ترمب القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني الذي قُتل في غارة أميركية الأسبوع الماضي بأنه أكبر إرهابي في العالم. وقال: إن سليماني "درب الجيوش الإرهابية، بما في ذلك حزب الله الإرهابي، وشن ضربات إرهابية ضد أهداف مدنية، لقد أشعل الحروب الأهلية الدامية في جميع أنحاء المنطقة، لقد هاجم بوحشية وقتل الآلاف من القوات".

واختتم الرئيس ترمب قائلاً: "في الأيام الأخيرة كان يخطط لهجمات جديدة على أهداف أميركية لكننا أوقفناه".