أعلنت قوات النظام السوري الأربعاء وصول تعزيزات عسكرية إلى مناطق ريف حلب الجنوبي بالتزامن مع معارك متواصلة مع قوات المعارضة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي. وقال قائد ميداني في القوات السورية، رفض ذكر اسمه: "أرسل الجيش السوري تعزيزات عسكرية كبيرة إلى محافظة حلب شمال سورية، بعد القصف الذي تعرضت له مواقع الجيش السوري في ريف حلب الجنوبي".

من جانبه، أكد قائد عسكري في الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للجيش السوري الحر "أن مئات الجنود من القوات السورية والإيرانية والروسية وعشرات الدبابات والآليات العسكرية وصلت إلى منطقتي الحاضر وعبطين في ريف حلب الجنوبي". وكشف القائد العسكري أنه بعد فشل قوات النظام في تحقيق تقدم باتجاه مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي الشرقي وسيطرتها على الطريق الدولي حلب حماة، تسعى للتقدم على محور ريف حلب الجنوبي. وأشار إلى أن مدفعية قوات النظام قصفت قرية البرقوم بريف حلب الجنوبي، وردت فصائل المعارضة باستهداف مواقع قوات النظام وحلفائها في سد شغيدلة بريف حلب الجنوبي.

وأوضح القائد أن مقاتلي الجبهة الوطنية للتحرير "دمروا صباح أمس قاعدة صواريخ لقوات النظام ومصرع طاقمها على جبهة جرجناز شرق مدينة معرة النعمان". ولفت إلى قصف مواقع للقوات الروسية في بلدة التح بريف إدلب الجنوبي الشرقي، مشيراً إلى تعرض مواقع للقوات السورية في معسكر البراغيثي وقرية الذهبية للقصف بقذائف هاون من قبل مقاتلي الجبهة الوطنية للتحرير. وأطلقت القوات السورية منذ منتصف الشهر الماضي عملية عسكرية في ريف حلب الجنوبي وتعرضت مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة لقصف صاروخي ومدفعي. وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية أن هناك تحليقاً مكثفاً للطيران الأميركي في الريف الشرقي لدير الزور، دون ذكر مزيد من التفاصيل.