يشهد قطاع السياحة والسفر مع بداية العقد الجديد تغييراتٍ عصرية يحددها الجيل الجديد من المسافرين انطلاقاً من احتياجاتهم المتغيرة والمتطورة باستمرار. ويقدم الخبراء بعضاً من أهم الاتجاهات العصرية في عالم السفر للعام 2020.

ويضطلع الوعي المتزايد بالآثار الجانبية للتغيرات المناخية بدور أساسي في زيادة عدد المسافرين ممن ينشدون التجارب السياحية الصديقة للبيئة خلال السنوات المقبلة، وعلى وجه الخصوص الجيل اليافع من المسافرين.

كما تبلور مفهوم الإجازات القصيرة في أعقاب نمط الحياة المزدحم لجيل الألفية الجديد، ومن المتوقع أن تستقطب المزيد من الإقبال في السنوات القادمة نظراً لكونها وسيلة مثالية للاسترخاء وتجديد النشاط بعيداً عن مشاغل الحياة.

وتواصل السياحة الغذائية ترسيخ دورها كمحرك أساسي لقطاع السياحة الذي سيشهد زيادة ملحوظة في الطلب على تجارب الطعام الأصيلة، حيث يمكن للضيوف تذوق القوائم الانتقائية المستوحاة من مختلف المطابخ العالمية، أو تدليل حواسهم بأشهى النكهات التقليدية، كما يمكن للذواقة التلذذ بأشهى الأطباق الساحلية.