قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس، " إن المنعطف الخطير الذي تمر به القضية الفلسطينية، جراء استمرار السياسات والممارسات الإسرائيلية العدوانية، يتطلب الوقوف بكل قوة وحزم، لحماية مشروعنا الوطني".

وأكد الرئيس الفلسطيني في كلمة له اليوم بمناسبة الذكرى الـ55 لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة، أن الانتخابات بدون القدس لن تقبل مشددا على أن القدس بمقدساتها المسيحية والإسلامية، هي عاصمة فلسطين الأبدية، وهي درة التاج، وليست للبيع ولا للمساومة، فمن أجلها قدم الشعب الفلسطيني قوافل الشهداء والأسرى والجرحى، وبدون القدس بأقصاها عاصمة لدولة فلسطين لن يكون هناك سلام ولا استقرار.

وأشار إلى أن العالم أصبح اليوم أكثر إيمانًا بعدالة القضية وبالحق المشروع في التحرير والاستقلال، فها هي المحكمة الجنائية الدولية تتخذ قرارًا شجاعًا بإجراء تحقيق شامل في جرائم الحرب التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني، ليصبح بالمقدور أن يحاكم هذا الاحتلال على جرائمه أمام العدالة الدولية.