لطالما تستهوينا قصص الملهمين وأهل التجربة والخبرة والتميّز، وما أجمل البحث في حياتهم عن أسرار هذا التألق وتتبع مسيرتهم التي عاشوها، نجد تلك الحكايا عند الكبار والصغار؛ لا يحكمها عمر، فالعبرة بالمنجز، وسأروي لكم قصة الفتاة السعودية نور الخضراء ابتداء من جدة حتى سان فرانسسكو حتى لندن ثم العودة للبلاد مرة أخرى حاملة خبرتها وتميزها لتستثمرها بين أهلها وتفيد الجميع بها.

نور منذ صغرها فتاة محبة لألعاب الفيديو وتهوى الأحاجي والشخصيات والتوصيفات السردية والنظم القتالية، وكانت أكثر من كونها تسلية بالنسبة لها حيث خلقت لها عالماً منفصلاً عن قيود الحياة. مُنحت منحة كاملة لدراسة البكالوريوس في تخصص تصميم ألعاب الفيديو، فغادرت جدة متجهة لجامعة أكاديمية الفن بفرانسيسكو (Academy of Art University)، وهناك فازت بجائزة معرض الربيع (Spring Show Award) لأفضل نموذج ثلاثي الأبعاد لعامين متتاليين. تخرجت عام 2014 وأصبحت مديرة منتجات في شركة سيسكو سيستمز (Cisco Systems)، وترأست تصميم تطبيق الاتصالات الرئيسي الخاص بالشركة الذي يضم أكثر من مليوني مستخدم.

حصلت على درجة الماجستير في التكنولوجيا وريادة الأعمال في كلية لندن الجامعية (UCL) وأثناء دراستها قامت بتطوير فكرة شركة "WeGeek" وفازت بجائزة "Bright ideas Award" لأفضل عمل ناشئ طلابي، وواحد من أفضل ثلاثة أعمال مرشحة لجوائز كامدين للأعمال (Camden Business Awards) في لندن، عملت نور عام 2018 كمستشار لدى روبوريس (Roborace) وهي الشركة البريطانية التي أدخلت أول تكنولوجيا لسباق السيارات المستقل للسوق، وصممت ورشة بعنوان "مستقبل السباق" استضافتها شركة "بورش" وكرمتها أمير منطقة ريتشموند "Duke of Richmond" في مهرجان "غودود فيستيفال أوف سبيد“Goodwood festival of Speed ”. وحصلت بعدها على فرصة العمل مع شركة روبونيتيكا (Robonetica) التي تقوم بتصنيع روبوتات قابلة للبرمجة بالذكاء الاصطناعي حيث الهدف كان تشغيل عدد من البرامج التعليمية المختلفة المُخصصة للمراهقين من سن 12 إلى 18 عاماً بنهجنا القائم على الألعاب، لجعل التعليم من خلال الروبوتات متاحاً للجميع.

من خلال ذلك عملت نور مع وكالة الفضاء الأميركية (NASA) والأوروبية (ESA)، وعقدت شراكة مع المركز الألماني لشؤون الفضاء الجوي (DLR) لمساعدته في تطوير أول مركبة جوالة مصغرة، وإنشاء لعبة هاتف تستخدم إطار عمل بصري بسيط لتعليم الأطفال كيفية برمجة الروبوت الافتراضي الخاص بهم.

نور الخضراء امرأة سعودية قد لا يعرفها الكثير؛ ولكن لديها اهتمامات كثيرة في شتى المجالات تسعي لتحقيقها؛ فهي كذلك رسامة ومصممة ألعاب وممثلة وتتدرب لتكون دي جي (DJ)، اهتماماتها مختلفة عن بعضها البعض وهذا يلهمها بالأفكار المختلفة ويساعدها على الإبداع، مؤمنة بأن الإنسان له أكثر من بُعد واحد، وهذا أحد أسرار تميّزها وتطورها في حياتها المهنية، وهي نموذج مشرف لجيل قادم يجمل التكنلوجيا بين يديه ليدفع عجلة التنمية في بلادنا.. أهلاً بنور وأهلاً بكل شبابنا المبدع.