افتتح وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة اليوم, عددًا من المشاريع التطويرية الصحية الجديدة في كل من مستشفى الملك فهد العام ومستشفى الملك عبدالعزيز بجدة.

واستهل الربيعة الافتتاح بزيارة مستشفى الملك فهد وافتتح مشروع التطوير وإحلال أقسام العناية المركزة بالمستشفى، ثم استمع لشرح مفصل عن المشروع وآلية التنفيذ التي تمت على مرحلتين بسعة 70 سريرًا، حيث شملت المرحلة الأولى الدور الأول بالمبنى الرئيس (36 سريرًا لكل غرفة)، وشملت المرحلة الثانية الدور الثاني (34 سريرًا مفردًا لكل غرفة)، فيما جرى إحلال كامل القسم القديم والأنظمة المغذية للقسم، وزيادة السعة السريرية من 46 سريرًا مزدوجة إلى 70 سريرًا مفردًا بالمرحلتين شاملة 4 غرف عزل بكل مرحلة وغرفة عمليات بالمرحلة الثانية.

بعد ذلك افتتح الدكتور الربيعة مشروع تجهيزات القسطرة القلبية بمستشفى الملك فهد بجدة، حيث جرى تطوير وإحلال الأجهزة القديمة بأجهزة حديثة ومتطورة، وتطوير كامل القسم، وزيادة عدد الأجهزة من جهازين قسطرة إلى 3 أجهزة .

وتوجه وزير الصحة عقب ذلك إلى مستشفى الملك عبدالعزيز واطلع على مشروع البنية التحتية في المستشفى بعد الانتهاء منها وَفْق أعلى المواصفات الفنية المعمول بها، التي شملت تطوير واجهة المستشفى وتحسينه ، وكذلك المدخل والقاعة الرئيسة بسعة 182 شخصًا، ثم افتتح معاليه عددًا من الأقسام بعد التطوير وشملت المختبر, إلى جانب تطوير وتجهيز الصيدلية الرئيسة والصيدليات الفرعية، وتطوير وتحسين الممرات الرئيسة للمستشفى، وأخيراً تطوير وتحسين مواقف السيارات لتسهيل الحصول على الخدمة للزائرين والمراجعين، حيث أضيف 288 موقفًا للسيارات.

كما دشن وزير الصحة مبادرة المشي التي أطلقها المستشفى للموظفين والمراجعين المتمثلة بتهيئة ممشى داخل المبنى الرئيس وممشى خارجي بطول 400 متر بهدف التحفيز على ممارسة رياضة المشي يومياً وجعلها عادة صحية.