أعلنت شركة البحر الأحمر للتطوير، عن منح شركة "الفلاح للخرسانة الجاهزة"، عقد توريد الخرسانة الإنشائية منخفضة الكربون التي تدخل في مكوناتها مواد خام معاد تدويرها، وذلك تلبيةً لاحتياجات عمليات التطوير الجارية في مشروع البحر الأحمر، بالإضافة إلى الالتزام بأهداف الشركة في مجال الاستدامة البيئية.

تعليقاً على الاتفاقية، قال الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير، جون باغانو: "باستخدامنا الخرسانة الخضراء؛ نحن نضطلع بدور ريادي في تطوير مرافق وجهتنا السياحية الفاخرة. ستلعب هذه المادة التي صُنعت باستخدام مواد خام معاد تدويرها، وتم تطويرها بأدنى بصمة كربون ممكنة، دوراً أساسياً في تحقيق أهدافنا الطموحة على صعيد الاستدامة".

وأضاف باغانو: "لا شك أنه تعاون مثير للاهتمام بالنسبة لشركة البحر الأحمر للتطوير، ونأمل أن يلقى العمل بمثل هكذا معيار للتطوير المستدام انتشاراً أوسع في المملكة العربية السعودية".

من جانبه؛ قال رئيس مجلس إدارة شركة الفلاح للخرسانة الجاهزة، زايد الفلاح: "نحن فخورون بالمساهمة في تنفيذ مشروع البحر الأحمر؛ ليس فقط بسبب حجم ونطاق أعمال التطوير، وإنما أيضاً بسبب الأهداف الصارمة التي وضعتها شركة البحر الأحمر للتطوير، والتي سنعمل على الالتزام بها في مجالي الاستدامة والحفاظ على بيئة الوجهة".

وأضاف: "نتطلع للاستفادة من تجاربنا وخبراتنا التي اكتسبناها على مدار العشرين عام الماضية. وسنقوم بإنتاج وتوفير خرسانة إنشائية مصممة لتحمل الظروف المناخية في المنطقة لمدة تصل إلى 100 عام".

وستكون هناك حاجة إلى إنتاج نحو "700" ألف متر مكعب من الخرسانة لتلبية احتياجات أعمال البناء الأولية في الوجهة، بما في ذلك تطوير القرية السكنية العمالية التي تستوعب 10 آلاف عامل، وفندق فاخر لمنسوبي المشروع، ووحدات سكنية، بالإضافة إلى مرافق وخدمات بنية تحتية.