أعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) عن "الصدمة والحزن" إزاء تقارير تفيد بمقتل ثمانية أطفال وإصابة ثمانية آخرين بجروح إثر هجمات على بلدة تل رفعت شمالي حلب بشمال سورية.

وأوضح بيان صادر عن تيد شيبان، المدير الإقليمي للمنظمة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن جميع الأطفال هم دون سن الخامسة عشر.

وأشار إلى أنه بهذه الهجمات "يصل عدد الأطفال القتلى في شمال سورية إلى 34 على الأقل خلال الأربع أسابيع الماضية".

ولفت إلى أنه" خلال حوالي تسعة أعوام من النزاع في سورية، لم يكن هناك أي اعتبار للمبدأ الأساسي لحماية الأطفال".

وحثت المنظمة أطراف النزاع في سورية على حماية الأطفال في كافة الأوقات، وشددت على أن "الأطفال ليسوا هدفا، وأن أولئك الذين يقتلون الأطفال عمداً سيتعرضون للمساءلة".

كان المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد بمقتل ثمانية أطفال في قصف شنته القوات التركية وفصائل ما يسمى بـ"الجيش الوطني" المدعوم من أنقرة بالقرب من مدرسة في بلدة تل رفعت.