يم القوافي جيت ضامي وعطشان

ودي بما يروي ضمايه ويطفيه

هي قصةٍ تروى على مر الازمان

تاريخ يبقى عبر الاجيال نرويه

في موطني ربي حبانا بسلمان

اللي يفك الضيم والجار يحميه

حكيم ، حازم ، توج العِلم بايمان

همه رضاء ربه يطيعه ويرضيه

مواقفه تشهد جليه للاعيان

يدك حصن الدون والشهم يغليه

انا أشهد إنه عامل الكل بإحسان

يخاف ربه فالمواطن يداريه

يعطي حقوق الناس من غير نقصان

واليا نصاه احدٍ فلا شك يوفيه

راية وطنْا في يمينه لها شان

مهيب للعالم ولا احدٍ يجاريه

عندي على قولي بسلمان برهان

واللي يطالبنا فله حق نعطيه

اللي ذكرته فيض من غيض رويان

ويالله تحفظ للوطن راس نفديه

يا قاف ما وفيت انا منك زعلان

طلبت من درك لسلمان غاليه

وانا بعد يا قاف ضامي وعطشان

ودي بما يروي ضمايه ويطفيه

حميد بن أحمد بن عبيد المالكي