وصف أستاذ الأصول الفلسفية للتربية بجامعة الملك سعود د. عبدالله المطيري الحرية بلا مسؤولية بأنها فارغة، وأن الإنسان بلا مشاعر خطر جدا، فهي التي تحد من التجاوزات السلوكية، جاء ذلك في محاضرة له بنادي المدينة المنورة الأدبي بعنوان: «وجه الجوكر.. تأملات في فلسفة الأخلاق» أدارها عبدالرحمن النويصر، انطلق خلالها من أجواء الفيلم الشهير «الجوكر» الذي حقق أرباحا كبيرة وحصد جائزة أوسكار، في أداء فريد يحكي قصة مألوفة لضحية تنمر تصبح عنيفة.

قال فيها: «حينما تتخلص من وجهك تتحرر» ومن لديه تجربة تغطية الوجه يعرف أن التغطية تحرره من مسؤولية ارتباط أفعاله به، باعتبار أن لا أحد يدرك من هو، ولكنها في نفس الوقت تصبح حرية بلا معنى، تماثل في ذلك الأسماء المستعارة في وسائل التواصل الاجتماعي التي تحرر صاحبها من المسؤولية الاجتماعية، ولكنها تخسره ذاته، فالحرية بلا مسؤولية فارغة.

وأكد المطيري أن تأمله الفلسفي أخلاقي وليس فنيا وهو قراءة بين الذات والآخر، متأملا وجه آرثر «الجوكر» الذي يظهر بشكل مهين وهو يتعرض للضرب المبرح، وتعرضه أيضا للسخرية والاستهزاء، وينطلق نحو فكرة الوجه وعلاقته بالهوية.

وسرد المحاضر جملة من التأملات منها: الوجه حالة من التعبير المستمر، وجوه الجواكر تتشابه، علاقة الوجه بالعالم والوجه بالوجه، الوجه مصدر للعدالة وليس حالة من حالاتها.