ساهم بنك ساب والبنك الأول في دعم ذوي الإعاقة لأكثر من 10 سنوات في مختلف مناطق المملكة، والآن كبنك واحد يهدف للمضي قدمًا لتقديم أقصى قدر من الدعم.

قدّم البنكان دعمًا لجمعية الأطفال المعوقين على المدى الطويل، حيث ساهم «برنامج ساب لتوظيف ذوي الإعاقة» خلال 10 سنوات في توظيف أكثر من 5000 شخص في جهات مختلفة. كما ساهم في إنشاء مركز سلطان بن عبدالعزيز التخصصي للأطراف الصناعية، الأكبر في الشرق الأوسط بطاقة استيعابية 9000 مريض في السنة. بالإضافة إلى العديد من المساهمات في مراكز التأهيل الشامل للإناث والذكور والأيتام وذوي الإعاقة والاتحاد السعودي لرياضة الصم، كما تكفل كذلك بإعادة تأهيل أطفال جمعية الأطفال المعوقين من عمر 4-12 سنة.

وقال السيد ديفيد ديو، العضو المنتدب:»من مسؤولية الشركات الكبرى تعزيز دمج جميع فئات المجتمع، ولامتلاكنا الموارد التي تعين على إحداث الفارق، فلا يقتصر دورنا على آلاف العملاء والموظفين بل للمملكة بكاملها».

يسعى البنك إلى اتخاذ خطوات جديدة ومتنوعة لتوعية الموظفين بالإضافة إلى المزج بين المكتب والترفيه بمشاركة أطفال جمعية الأطفال المعوقين، ذلك من خلال إتاحة الفرصة للموظفين بتجربة أولى للكرسي المتحرك وتحدي العقبات والصعوبات التي تواجه الأشخاص ذوي الإعاقة.

كما أضاف السيد ديو: «وددنا منح الموظفين لمحة عن الحياة اليومية لذوي الإعاقة والتحديات التي يواجهونها، كانت تجربة مثرية، فكلما توسعنا في فهمها كلما تمكننا من المساعدة بشكل أكبر».

هذا ويقوم البنك حاليًا بإنشاء مقر الإدارة العامة الجديد والذي تم تصميمه ليناسب مختلف احتياجات ذوي الإعاقة.