في الوقت الذي يرفض البعض تأكيد النظرية التي تذهب إلى أن الشتاء يدفع الإنسان للرغبة في تناول الطعام في مختلف الأوقات والشعور الدائم بالجوع، نجد بأن للشتاء طابعاً محفزاً لتناول تلك الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية عالية وهي ما تسمى بـ "الأكلات الشتوية" والتي من سماتها نسبة السكريات العالية، والمواد التي تمنح الشعور بالدفء لا سيما الأكلات الشعبية التي تختص بها كل منطقة عن سواها.

وأكدت أخصائية التغذية خلود فقيه على أنّ الشتاء يدفع الكثيرين لتناول كميات كبيرة من الطعام أكثر منه في فصل الصيف وذلك لتحولات التي تحدث للإنسان في فصل الشتاء حيث تنخفض درجة حرارة الجسم بسبب برودة الجو وبسبب قلة الحركة فيميل الجسم إلى الرغبة في تناول الحلويات والأكلات الدسمة كتعويض لرفع حرارة الجسم، مشيرة إلى ضرورة تجنب الأغذية عالية السعرات المحتوية على الدهون والسكريات واستبدالها بالقليل من التمر والعسل الطبيعي والفاكهة المجففة.

وأوضحت أن الأغذية التي يمكن أن تمد الجسم بالدفء والحيوية في فصل الشتاء تتمثل في تناول شوربات الخضار الدافئة والفواكه ﻻحتوائها على الفيتامينات والمعادن التي ترفع مناعة الجسم ضد الفيروسات المنتشرة في فصل الشتاء.

بالإضافة للمشروبات الساخنة قليلة السعرات والقليل من المكسرات والدارك شوكوليت والاهتمام بشرب الماء والرياضة.