رفع معالي وزير النقل المهندس صالح بن ناصر الجاسر التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله -، وللشعب السعودي الكريم كافة، بمناسبة الذكرى الخامسة لبيعة خادم الحرمين الشريفين - أيده الله -.

وأشار الجاسر إلى أن ما تشهده البلاد يأتي امتدادًا لنهج حكام المملكة من عهد المؤسس الملك عبدالعزيز وأبنائه الملوك - رحمهم الله - من بعده، وفي سبيل وضع الدولة في مصاف الدول الكبرى في العالم، لتسطر مسيرته بأروع قصص الإنجاز والعطاء، من نمو في مختلف المجالات وازدهار في شتى الميادين.

وأكد معاليه أن المملكة تحظى في عهد الملك سلمان - رعاه الله - بنهضة تنموية شاملة وقفزات ملحوظة على الأصعدة كافة عمومًا وعلى صعيد منظومة النقل بشكل خاص، ممثلة في تقرير منتدى التنافسية العالمي الذي احتلت فيه المملكة المركز الأول عالميًا في مؤشر ربط الطرق، مشيرًا إلى أن القطاعات الأخرى كافة شهدت كذلك قفزات نوعية في الحوكمة والتنظيم والعمل المؤسسي، مما أسهم في رفع مستوى الإنتاجية وجودة الأداء.

وأشار الجاسر أن منظومة النقل شهدت اهتمامًا كبيرًا من القيادة الرشيدة وإنجازات متعددة، منها إطلاق برنامج تطوير الصناعات الوطنية والخدمات اللوجستية "ندلب" الذي يشهد حزمة من المبادرات والمشروعات الاستثمارية التي تُعد الأضخم من بين برامج رؤية المملكة 2030، إضافة إلى تحقيق المملكة المركز الأعلى خلال السنوات السبعة الماضية وفقًا لتقرير منتدى التنافسية العالمي للعام 2019م، محتلة المركز الـ36 عالميًا متقدمة 6 مراكز على صعيد محور البنية التحتية للنقل باحتلالها المركز الأول عالميًا بجانب أميركا وإسبانيا في مؤشر ترابط شبكة الطرق حيث بلغ إجمالي أطوال الطرق الرابطة بين المدن 73,268 كيلومترًا، متقدمة 4 مراكز في مؤشر جودة البنية التحتية للطرق، و5 مراكز على صعيد كفاءة خدمات النقل الجوي، و4 مراكز على صعيد كفاءة خدمات الموانئ، في حين شهدت كفاءة خِدْمات القطارات القفزة الأعلى بتقدمها 24 مركزًا عن العام الماضي.

كما شهد عهد خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - افتتاح أحد أضخم المطارات على مستوى المنطقة، مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد بجدة، إضافة إلى افتتاحه قطار الحرمين السريع وقطار الشمال، وطرح منطقتين لوجستيتين متكاملتين للاستثمار أمام القطاع الخاص وهما منطقة الخمرة بجدة ومنطقة ILBZ بمطار الملك خالد الدولي بالرياض، علاوة على انضمام الهيئة العامة للطيران المدني إلى المنظمة الدولية للطيران المدني.

وأضاف معالي الجاسر أن هذه الذكرى تحلّ علينا والمملكة تواصل خطاها بثبات نحو الإصلاح الاقتصادي بإعادة هيكلة مؤسسات الدولة لرفع مستوى الأداء وتحقيق قيمة مضافة لمدخرات وطننا من خلال تعزيز مصادر الدخل المختلفة والتسخير الأمثل لاستثمار الموارد لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 الواعدة لمستقبل الأجيال القادمة، لافتاً الانتباه إلى أن الرؤية الثاقبة لخادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - تستهدف تعزيز دور القطاع الخاص وتطوير برامج الخصخصة التي بدأت بها منظومة النقل في كافة قطاعاتها لتحقيق مبادرات تعود بالنفع على الوطن والمواطن.

وأبان معاليه أنه وجميع زملائه في منظومة النقل يتعاهدون على العمل بجدّ وَفْق الرؤية الحكيمة التي تتجه نحوها مملكتنا الغالية وصولاً إلى تطوير كافة قطاعات منظومة النقل البحري والجوي والبري والسِكَكي، واستثمار موقع المملكة الجغرافي لتكون منصة لوجستية تربط القارات الثلاث.