رأس صاحب السمو الملكي الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، في قاعة الاجتماعات بالإمارة اجتماع لجنة فرع جائزة المحافظة على البيئة وإنمائها التابعة لجائزة القصيم للتميز والإبداع، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة القصيم، ووكيل إمارة القصيم د. عبدالرحمن الوزان، وأمين منطقة القصيم رئيس لجنة فرع الجائزة م.ومحمد بن مبارك المجلي، ومدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالقصيم عضو اللجنة م. سلمان الصوينع، والأمين العام للجائزة د. تركي المخلفي، وعدد من أعضاء اللجنة ومنتسبي الأمانة العامة وفي مستهل الاجتماع ناقش سموه الأعمال والترشيحات التي تلقتها اللجنة في مجال المحافظة على البيئة وإنمائها، كما اطلع سموه على أبرز مبررات الترشيح بعد أن تم تحكيمها من قبل محكمين مختصين من مستشارين الأمانة العامة في هذا المجال وفق ما يقره نظام ومعايير الجائزة.

وأوضح أمين عام الجائزة د. تركي المخلفي أن الاجتماع ناقش عدداً من الموضوعات التي تهدف إلى تطوير الجائزة، وآليات العمل بها، وكذلك مناقشة أبرز المقترحات المتعلقة بتعديل نصوص بعض بنود نظام ولوائح الجائزة، وذلك تحقيقاً لتطلعات سمو الأمير فيصل بن مشعل وتوجيهاته الدائمة بضرورة التطوير المستمر للجائزة وتحقيق أهدافها الرئيسة وبين سموه عقب الاجتماع، سعي هذه الجائزة إلى تقدير وتكريم الإسهامات الرائدة في مجال المحافظة على البيئة وإنمائها، التي تتماشى مع الأنظمة واللوائح المعمول بها في المملكة، مشيراً إلى أن من أهم أهدافها تبني رؤية حديثة للمحافظة على البيئة وأكد سموه أهمية التحفيز الذي يساعد على تفعيل البرامج البيئية، وتعزيز الإحساس بالمسؤولية تجاه حماية البيئة والمحافظة عليها، من خلال تشجيع العمل التطوعي، متمنياً للقائمين عليها كل التوفيق والنجاح لتحقيق أهدافها المرجوة من إقامتها

من جهة ثانية التقى صاحب السمو الملكي الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم في مكتب سموه بمقر الإمارة، وكيل إمارة المنطقة د. المشرف العام على رابطة التطوع عبدالرحمن الوزان، لاطلاع سموه على آخر الاستعدادات لانطلاق ملتقى رابطة التطوع الأول، المقام بتنظيم من إمارة المنطقة ورابطة التطوع، بمشاركة 45 فريقاً تطوعياً على مستوى المملكة، الذي يقام بالتزامن مع اليوم العالمي للتطوع الموافق الخامس من ديسمبر واستمع سموه من أمين رابطة التطوع بالمنطقة سفيان الربيش عن آخر الاستعدادات للملتقى، وعن المرشحين لنيل جائزة الأمير فيصل بن مشعل للعمل التطوعي بدورتها الثانية، كاشفاً لسموه أن الجائزة ستشمل تكريم خمسة فرق تطوعية، مقدماً شكره وتقديره لسمو أمير منطقة القصيم على دعمه وتشجيعه الدائم للتطوع والمتطوعين من شباب وفتيات المنطقة.

وأكد أمير منطقة القصيم على أهمية تعزيز كل عمل تطوعي ريادي إنساني خادم للمجتمع ومحقق لأهداف رؤية المملكة 2030، مباركاً سموه لكافة فريق العمل والفرق التطوعية أعمالها وجهودها وتميزها لتنمية مثل هذه الأعمال المباركة، مؤكداً على أن أبلغ رسالة لهذه الجائزة هي النفع العام وما يعود على المجتمع بكل ما هو خير، مبدياً فخره واعتزازه بكافة أبناء المنطقة من المتطوعين والمتطوعات، سائلاً الله تعالى لهم التوفيق والسداد. 

حضر اللقاء مدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية د. فهد المطلق. والمشرف على رابطة التواصل الاجتماعي بإمارة المنطقة سويلم العنزي، والمدير التنفيذي لملتقى التطوع أفنان الدبيخي، وعدد من أعضاء فريق العمل.

من جهة أخرى يشهد سمو أمير منطقة القصيم، اليوم، انطلاقة المؤتمر العلمي السنوي الثامن لطب وجراحة القلب، والذي ينظمه مركز الأمير سلطان لطب وجراحة القلب بالمنطقة، ويهدف إلى استعراض المستجدات في أمراض القلب بمشاركة نخبة من المتحدثين في هذا المجال وأعرب الرئيس التنفيذي للتجمع الصحي بالقصيم د. سلطان بن سعود الشائع عن خالص شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي أمير منطقة القصيم على رعايته لهذا المؤتمر، الذي يقام للمرة الثامنة، ويعد أحد المؤتمرات العلمية التي يقيمها مركز الأمير سلطان لطب وجراحة القلب سنوياً وأشار د. الشايع أن المؤتمر سيتخلله عدة محاضرات وورش عمل متخصصة لجميع الممارسين الصحيين في منطقة القصيم وباقي مدن المملكة، بالإضافة إلى تخريج عدد من الأطباء في تخصصات قلب الأطفال والكبار واختصاصيي تمريض عناية قلبية الذين أكملوا متطلبات الزمالة السعودية لطب قلب الكبار والأطفال واختصاصيي دبلوم تمريض القلب.

من جانبه، بين المشرف العام على مركز الأمير سلطان لطب وجراحة القلب د. عبدالرحمن عبدالعزيز المسند أن المركز اعتاد على عقد هذا المؤتمر السنوي كجزء أساس من الخطة التدريبية الاستراتيجية للإدارة والتي تهدف إلى تدريب وتطوير مهارات الكوادر الطبية في مجال العناية بالقلب وأهمها كيفية التعامل مع جميع الحالات الطارئة ومنها الخفيفة والمتوسطة والحرجة وذلك وفقاً لآخر مستجدات البحوث العلمية المبنية على البراهين؛ ولفت المسند إلى أنه قد تم دعوة العديد من المتحدثين المختصين في مجال العناية بالقلب، وذلك للاستفادة من خبراتهم العلمية والعملية في مجال عناية القلب.

الأمير د. فيصل بن مشعل يلتقي وكيل إمارة المنطقة