أكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، رفض المخططات الاستيطانية الإسرائيلية العدوانية، خاصة في مدينتي القدس والخليل، وأن الحكومة ستفعل كل ما يمكن لوقفها. وقال اشتية في مستهل جلسة الحكومة أمس الإثنين، في رام الله، "نرفض بشكل كامل المشروعات الاستيطانية العدوانية التي أعلنت عنها سلطات الاحتلال المتمثلة في غزو المدن والمخيمات عبر المخطط الاستيطاني الجديد على سفح جبل المكبر جنوب القدس، والمستوطنة التي يراد إقامتها على أرض مطار القدس في قلنديا". وأضاف أن مشروع المستوطنة الجديدة في سوق الجملة في الخليل، يؤكد الإصرار على الاصطدام المباشر حيث تنفذ إسرائيل مخططاً تدميرياً بأهداف سياسية واسعة. وأشار رئيس الوزراء الفلسطيني إلى أن هذه المخططات تأتي فيما يتصاعد عنف المستوطنين تحت حماية وقيادة جيش الاحتلال في الأحياء والقرى الفلسطينيية، مطالباً المجتمع الدولي بالرد الفعلي على هذه الإجراءات. وجدد اشتية التأكيد على أن الانتخابات الفلسطينية هي المدخل الأساسي والديمقراطي لإنهاء الانقسام.