إمتداداً لسلسلة جهودها التوعوية والثقيفية الرامية إلى تعزيز الثقافة المصرفية للصحفيين والإعلاميين، نظمت البنوك السعودية ممثلة بلجنة الإعلام والتوعية المصرفية وبالتعاون مع الأكاديمية المالية بمدينة جدة النسخة 23 من سلسلة دوراتها التدريبية للإعلاميين والعاملين في مجال الصحافة والإعلام من كلا الجنسين.

واشتملت الدورة التي استمرت على مدى أربعة أيام، وبمشاركة عدد من الخبراء والمتخصصين في قطاع الصناعة المصرفية، مجموعة من المحاور الحيوية والهامة ذات الصلة بمختلف قطاعات الأعمال والمصرفية والمؤسسات والهيئات المتخصصة، لغرض إثراء الثقافة المعرفية للإعلاميين والإعلاميات، وعلى النحو الذي يعزز من قدراتهم وأدائهم ومهاراتهم المهنية لا سيما عند معالجتهم للقضايا والمواضيع التي تعنى بالشؤون المصرفية.

حيث تعرّف المشاركون خلال مواضيع البرنامج التدريبي على وظائف مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما)، والهيئات والمؤسسات الدولية، كمؤسسة التمويل الدولية وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، ومؤسسات التصنيف الائتماني، إلى جانب تناولها البيئة المصرفية التنظيمية والتشريعية والتنظيمية.

كما وقدم البرنامج عرضاً لقواعد فتح الحسابات البنكية، والمنتجات المصرفية للشركات والأفراد، وشرحاً لمضامين وبنود ومؤشرات القوائم المالية للمصارف، في الوقت الذي خصص فيه اليوم الثالث من البرنامج للتعريف بتطورات التقنيات البنكية، وضريبة القيمة المضافة وأثرها في التعاملات البنكية، والمعايير المحاسبية للبنوك والمؤسسات المالية الدولية.

فيما اطلع المشاركون في اليوم الرابع والختامي للبرنامج على تعريف لبرنامج حماية العملاء، والجرائم المالية، ودور البنوك في خدمة المجتمع.

وكانت لجنة الإعلام والتوعية المصرفية ممثلة للبنوك السعودية قد أطلقت برنامجها التدريبي للإعلاميين والعاملين في المؤسسات الصحفية والإعلامية العاملة في المملكة في عام 2010، حيث نظمت منذ ذلك العام 23 دورة في مختلف مدن المملكة، استقطبت خلالها نحو 450 إعلامياً وإعلامية، في حين بلغ عدد منتسبي دورات البرنامج التي أقيمت في مدينة جدة 149 إعلامياً وإعلامية.

وتتطلع البنوك السعودية من وراء هذا البرنامج، إلى تمكين الكوادر الإعلامية والصحفية وتحديداً العاملين منهم في الشؤون الاقتصادية والمصرفية والمالية، من المهارات المعرفية اللازمة لتحفيز أدائهم المهني.