احتفل فندق شذا مكة، أحد الفنادق الفخمة والرائدة في العاصمة المقدسة، باليوم العالمي للطفل، وذلك من خلال تنظيم فعالية “وظائف المستقبل" لأطفال روضة بشائر الإبداع بمكة المكرمة.

وقال شريف أبو المجد، مدير عام فندق شذا مكة:" في الاحتفال باليوم العالمي هذا العام، أحببنا القيام بشيء بنّاء، لذلك قررنا ابتكار نشاط جديد يسهم في خلق الوعي لدى الأطفال بأهمية الفرص الوظيفية المستقبلية في قطاع الفنادق بالمملكة".

وأضاف: “يعتبر توسيع وتوطين قطاع الضيافة جزءً أساسياً في عملية تنويع الاقتصاد الوطني، ضمن مستهدفات رؤية المملكة 2030، لذا لا يعتبر جذب انتباه الأطفال، في هذه المرحلة العمرية أثناء وجودهم في رياض الأطفال وقتاً مبكراً بالنسبة لهم للتفكير فيما يودون القيام به عندما يكبرون".

بدأ النشاط بمقدمة مختصرة عن الوظائف المستقبلية، مع إبراز أهمية صناعة الفنادق والدور الرئيسي للشيف، الذي قدم بعد ذلك درسًا عن الطهي للأطفال وهم يرتدون زي الطهاة. واحتفالا بهذه المناسبة قدمت مدرسة روضة بشائر الإبداع شهادة تقدير لفندق شذا مكة.

ويمثل نشاط "وظائف المستقبل" للأطفال امتداداً لبرنامج "فندق شذا مكة" الأوسع نطاقاً، والذي يهدف من خلاله تحفيز طلاب المدارس على اكتساب المهارات والخبرات في قطاع السياحة من أجل المساهمة في تحقيق مستهدفات برنامج التحول الوطني المنبق عن رؤية المملكة 2030، وتنمية الموارد البشرية المتخصصة.

فندق شذا مكة، أحد فروع الراجحي للاستثمار، هو عبارة عن واحة من الصفاء بجوار الحرم المكي الشريف، يحتوي على مائتين وواحد وخمسين غرفة نوم وأجنحة مجهزة بشكل جميل ورائع.

ويجسّد فندق شذا مكة جوهر مجموعة فنادق شذا، وهي واحدة من العلامات التجارية الرائدة في الفنادق الفاخرة في الشرق الأوسط، والتي تعكس أسلوب الضيافة المستوحى من القوافل الأسطورية المتمركزة على طول طريق الحرير الأسطوري في الأيام الماضية.

وتعد فنادق شذا، عضو التحالف الدولي للفنادق GHA، الذي يجمع أكثر من 30 علامة تجارية مع أكثر من 550 فندق في 75 دولة. ويوفر برنامج الولاء "ديسكفري"، الحائز على جائزة GHA، فرصاً حصرية لحوالي 12 مليون عضو للاستمتاع بالثقافة المحلية أينما حلوا وارتحلوا.