صمد ليفربول بعد طرد حارسه أليسون بيكر ليفوز 2-1 على ضيفه برايتون آند هوف ألبيون ويعزز صدارته للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بفارق 11 نقطة عن أقرب منافسيه بفضل ضربتي رأس من المدافع فيرجيل فان دايك في الشوط الأول.

ويملك ليفربول، الذي عادل سجله الخالي من الهزيمة في 31 مباراة في دوري الأضواء ما بين مايو أيار 1987 ومارس أذار 1988، 40 نقطة مقابل 29 نقطة لمانشستر سيتي حامل اللقب الذي اكتفى بالتعادل 2-2 مع مستضيفه نيوكاسل يونايتد.

وافتتح فان دايك التسجيل في الدقيقة 18 بضربة رأس من فوق الحارس بعد ركلة حرة من ترينت ألكسندر-أرنولد من الناحية اليمنى وساهم الاثنان في الهدف الثاني بعد ذلك بست دقائق.

وحرم مات رايان حارس برايتون المهاجم ساديو ماني من التسجيل لكنه فشل أمام ضربة رأس من المدافع الهولندي بعد ركلة ركنية من ألكسندر-أرنولد.

وأهدر المدافع لويس دانك فرصتين لبرايتون إذ أطاح بالكرة من مدى قريب في نهاية الشوط الأول ثم مرت كرته بضربة رأس بجوار القائم في الدقيقة 54.

وطُرد أليسون حارس ليفربول في الدقيقة 77 عندما لعب الكرة بيده خارج منطقة الجزاء.

وسدد دانك الركلة الحرة داخل الشباك بتسديدة منخفضة فاجأت الحارس أدريان الذي كان يتحدث مع زملائه في الحائط.