أقام نادي المنطقة الشرقية الأدبي مؤخراً ثالث لقاءات "رواق كلمات"، واستضاف اللقاء الروائية إيمان الخطّاف للحديث عن "الكتابة القصصية والتدوين الصوتي" وقدمت اللقاء منيرة الهاجري، 

وتضمن اللقاء عرضًا عن فن كتابة ورواية القصص، أكدت فيه الخطاف على أننا كلنا "رواة بالفطرة"، على اعتبار أن القصة بمعناها تأخذ أشكالًا وأبعادًا مختلفة، وعرضت نماذج متنوعة لفتيات وشبان سعوديين توجهوا لصناعة المحتوى الثقافي المسموع في تطبيقات التدوينات الصوتية "البودكاست"، ممن سبق والتقتهم وحاورتهم للوقوف على خبايا هذه التجارب اللافتة، وشددت على أن المحتوى الثقافي العربي مازال يعاني من شح كبير، وبخاصة للمواد الصوتية المسموعة.

وجاءت المداخلات والأسئلة حول ما يميّز الكتابة القصصية للمادة المسموعة، وكيفية إطلاق بودكاست ثقافي، والمعدات اللازمة، وآلية التسجيل الاحترافي، وحفظ الحقوق الأدبية للمواد الصوتية، والمهارات اللازمة لدخول هذا المجال.

واختتم اللقاء بتكريم الضيفة من المشرفة العامة على الرواق، ورئيسة اللجنة النسائية في النادي أحلام المنصور، حيث تسلمت إيمان الخطاف شهادة تقدير لمشاركتها في برنامج الرواق، ومجموعة من إصدارات النادي.