تجسد الزيارة الرسمية التي قام بها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظه الله - لدولة الإمارات العربية المتحدة ولقائه بأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة وترؤسهما الاجتماع الثاني للمجلس التنسيقي السعودي - الإماراتي حرص قيادتي البلدين واهتمامهما بمستقبل مجلس التنسيق، ويعد دليلاً واضحاً على إيجابية العلاقات وعمقها الاستراتيجية وتجذرها، وتؤكد وحدة المصير والمستقبل المشترك.

ويوصف مجلس التنسيق السعودي - الإماراتي بالنموذج الفريد والاستثنائي للتعاون الاستراتيجي والريادة على مستوى المنطقة، وتحقيق التكامل من خلال الشراكات السياسية والاقتصادية الوثيقة، ما يعود بالنفع ليس فقط على البلدين والشعبين الشقيقين، بل يقود قاطرة التعاون الخليجي، ويقدم المثال الحي للتعاون العربي ويضع البلدين في المكانة اللائقة بهما على خريطة التحالفات العالمية.

ويؤكد الاجتماع الثاني للمجلس استمرارية العلاقات الأخوية بين البلدين ويسلط الضوء على إنجازاتهما المشتركة، ويعزز التكامل السياسي والاقتصادي والتنموي والبشري الحالي والمستقبلي بينهما، وهو ما يعود بالرخاء والسعادة على شعبيهما، ويواكب روح العصر ومتطلباته، ويستجيب لتحدياته التي لا تعترف إلا بالتكتلات الاقتصادية والسياسية والاستراتيجية الكبرى.

وأُنشىء مجلس التنسيق السعودي - الإماراتي كنموذج أمثل للتعاون بين الدولتين، حيث ينطلق من علاقتهما الأخوية التاريخية وراوبطهما العميقة، ويعبر عن رغبتهما في تعميق التعاون وتحقيق التكامل عبر التشاور والتنسيق المستمر، وإطلاق المبادرات المشتركة وهو ما يحقق مصالح البلدين ويعزز قوتهما، ويسهم في توفير فرص جديدة تحقق رفاهية الشعبين، وينعكس أثرها الإيجابي على جوانب الحياة اليومية لمواطني البلدين.

كما أن استكمال التجربة الفريدة التي بدأت منذ الاجتماع التنسيقي الأول، يحقق مستهدفات التنمية المشتركة في مختلف المجالات ويرفع من معدل إحراز الإنجازات ويقرب البلدين من تحقيق التطلعات والطموحات، وهو ما يجعل من البلدين قوة متحدة مرهوبة الجانب قادرة على مواجهة التحديات في ظل الأحداث والأزمات والاضطرابات التي تموج بها منطقة الشرق الأوسط.

ويركز مجلس التنسيق في تنفيذ مبادراته ومشروعاته الاستراتيجية على إيجاد الحلول المبتكرة والاستفادة من الأفكار المبدعة واستثمار مميزات الذكاء الاصطناعي التي توفرها التقنية بهدف تحقيق الاستغلال الأمثل للموارد المتوفرة بما يعزز التكامل في المنظومة الاقتصادية المشتركة، ويخدم الأهداف التنموية لكلا البلدين.

كما يهدف المجلس لبناء منظومة تعليمية فاعلة قائمة على نقاط القوة التي تتميز بها الدولتان لإعداد أجيال مواطنة ذات كفاءة عالية، والتركيز على مجالات التعليم العالي، والأبحاث، والتعليم العام والتعليم الفني ما يبشر بنهضة علمية وتعليمية واعدة تعزز الثقة في المستقبل، وتفتح آفاق الإبداع والابتكار والاختراع والتميز أمام الأجيال الشابة من أبناء الدولتين.

وحقّق مجلس التنسيق السعودي - الإماراتي نتائج ملموسة في مختلف القطاعات والأعمال، ويقدم دعماً لا محدود للقطاعات ذات الأولية لضمان الاستغلال الكامل لطاقتها، ويعمل بخطى حثيثة لتنمية المهارات وبناء الكوادر وتطوير الكفاءات وخلق فرص العمل للمواطنين في مختلف الصناعات، وهو ما ينكعس أثره بشكل إيجابي على التقدم الاقتصادي ويحفز المواطنين على المشاركة والمبادرة والعمل والإنتاج والاستفادة من الإمكانات والقدرات.

ويعمل مجلس التنسيق على تعزيز التكامل الاقتصادي بين البلدين والاندماج بين أبناء الشعبين الشقيقين كهدفين استراتيجيين للشراكة من خلال مبادرة تسهيل انسياب الحركة في المنافذ للمواطنين والبضائع.