بحضور رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور قاسم بن عثمان القصبي، عُقدت مؤخراً ورشة عمل لمناقشة الخطط والمشروعات المتعلقة باستراتيجية المؤسسة إثر إقرارها من مجلس الإدارة مؤخراً.

وأوضح المشرف العام التنفيذي للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور ماجد بن إبراهيم الفياض أن ورشة العمل شهدت تقديم ثلاث محاضرات رئيسة لرئيس مجلس الإدارة، واثنين من أعضاء مجلس الإدارة هما ديفيد روبرتس والدكتور روس ويلسون وهما من الخبرات العالمية المعروفة في مجال الرعاية الطبية التخصصية. وأضاف أن ورشة العمل كانت تهدف إلى تعزيز التواصل بين القيادات التنفيذية في إطار بلورة وبناء خطط ومشروعات عملية وفعالة لترجمة استراتيجية المؤسسة في ظل التحول الذي سيشهده القطاع الصحي.

وبين الدكتور الفياض أنه تم مؤخراً إقرار رسالة المؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث والتي تتركز حول خدمة المجتمع بأعلى مستوى من الرعاية الصحية التخصصية وتقديم أفضل تجربة للمريض في بيئة تعليمية وبحثية متكاملة وضمن رؤية أن تكون المؤسسة الخيار الأول لكل مريض كمؤسسة تقدم رعاية صحية تخصصية وتحكمها 6 قيم رئيسة وهي: السلامة، التميز، التركيز على المريض، الشفافية، المسؤولية، التعاون.

وأكد الدكتور الفياض أن المؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث وضعت سبعة أهداف استراتيجية على رأسها أن تتحول المؤسسة إلى أن تكون مؤسسة مستقلة فعالة ومستدامة مالياً وغير هادفة إلى الربح إضافة إلى الأهداف الاستراتيجية الأخرى والتي تشمل تقديم تجربة عالمية المستوى من الجودة وسلامة الرعاية الطبية للمرضى، وتوفير سهولة الوصول لجميع الذين يحتاجون إلى خدمات الرعاية الصحية التخصصية، والتركيز على التخصصات الطبية الرئيسة التي تتميز بها المؤسسة من التخصصات المرجعية والدقيقة، وأن تكون المؤسسة رائدة في المعرفة من خلال التعليم والبحث والابتكار لدعم أهدافها وجلب تلك القيم العلمية والمعرفية وتوطينها في المملكة، وتأسيس تعاون وتواصل فعّال ضمن إطار المؤسسة ومكوناتها المختلفة وكذا مع الكيانات الأخرى العامة والخاصة، مشيراً إلى أن من الأهداف الاستراتيجية السبعة استكمال بناء وتشغيل فرع تخصصي جدة في المبنى الجديد إضافة إلى تجهيز وتشغيل فرع مستشفى تخصصي المدينة الحديث.