شهد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، حفل تكريم 30 فائزاً وفائزة بجائزة محمد بن إبراهيم الخضير للأداء المميز في الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة بدورتها الرابعة، على مسرح مركز التنمية الاجتماعية بمدينة بريدة، بحضور داعم الجائزة محمد بن إبراهيم الخضير، ومدير عام تعليم القصيم صالح الجاسر، ومستشار أمير المنطقة إبراهيم الماجد، ومساعد مدير تعليم المنطقة عبدالرحمن الصمعاني، ورجل الأعمال خالد الخضير، وعدد من مديري ورؤساء الجهات الحكومية والقيادات التعليمية بالقصيم.

وعزف السلام الملكي فور وصول سموه مقر الحفل، وبدئ الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاها الطالب عاصم التويجري، ثم قُدم عرض مرئي تناول مسيرة جائزة محمد الخضير للأداء المميز خلال الأربع سنوات، والتي كرم من خلالها 112 فائزاً وفائزة، واستفاد من برامجها ومناشطها 886 مستفيدا، وساهمت في عكس أهداف رؤية المملكة الطموحة تحقيقًا لميدان تعليمي منتج، يتطلع إلى التميز.

وأعرب محمد بن خالد الخضير في كلمة داعم الجائزة، عن جزيل شكره وتقديره لسمو أمير منطقة القصيم؛ لدعمه للتميز والمميزين، مباركًا للفائزين والفائزات، مؤكدًا أن الجائزة وجدت لتعزز الكفاءات وتشجع ثقافة الأداء المميز بمبلغ يزيد على مليوني ريال، منوهًا بأن هذا الدعم هو واجب وطني، كما قدم شكره لإدارة تعليم القصيم على إيجاد البيئة المناسبة لمثل هذه الجوائز والمبادرات الوطنية، والشراكات المجتمعية المثمرة.

ثم أنشد طلاب وطالبات مدارس التربية النموذجية ببريدة ثلاث مقطوعات شعرية تتناول "وطن الشموخ"، ولوحة "وجه القصيم" لتبيان دعم أمير المنطقة للتعليم، وعرض "شكرًا للخضير" نظير دعمه للجائزة وأثرها جائزته الإيجابي في الميدان التعليمي. وفي ختام الحفل كرّم أمير منطقة القصيم 30 فائزاً وفائزة بمسارات وفئات جائزة الخضير للتميز في قطاعي البنين والبنات، كما كرّم سموه داعم الجائزة الوجيه محمد بن إبراهيم الخضير، ونجله خالد الخضير، وفريق العمل وشركاء النجاح. وأكد أمير منطقة القصيم، أن من نعم الله على هذه البلاد وجود نماذج وطنية تعكس الانتماء الحقيقي والمحب للوطن والقيادة، مشيداً بما يقدمه الشيخ محمد الخضير ومنذ سنوات بدعم هذه الجائزة وغيرها من المبادرات الأخرى، مؤكداً على أن توسع هذه الجائزة لتشمل عموم المنطقة يعكس حرصاً من داعمها على أن تشمل أكثر عدد ممكن من المميزين والمميزات من أبناء هذه المنطقة، مبيناً على أن هذه البلاد بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - فخورة برجالها وأبنائها البررة الذين يستشعرون أهمية التعليم كونه الأداة الحقيقية والوسيلة لتطور الأمم، مقدماً شكره لمدير تعليم المنطقة صالح الجاسر ولكافة منتسبي التعليم بالمنطقة على تفعيلهم هذه الجوائز وإعطائها لمن يستحقها بكل عدل وإنصاف، مؤكداً على أن المعلم له دور كبير وعلينا إعطاؤه مزيداً من التشجيع والتحفيز عبر مثل هذه الجوانب والجوائز الإيجابية والخادمة للوطن، سائلاً المولى عز وجل أن يبارك بالجهود، وأن يوفق الجميع لكل خير.

من جانبه، قدم مدير عام التعليم صالح الجاسر لسمو أمير القصيم درعاً تذكارياً بهذه المناسبة عرفانًا بدعمه لقطاع التعليم بالمنطقة، مثمنًا لسموه وقفاته الداعمة والمحفزة للميدان التعليمي، مؤكداً على أن ما يقدمه محمد الخضير، تجاه التعليم في دعم التفوق والتميز التعليمي، يعكس معنى الانتماء الحقيقي تجاه الوطن، مقدرًا في ذات الوقت لرجل الأعمال خالد بن محمد الخضير متابعته وحرصه على نجاح الجائزة.

من جهة أخرى كرم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، أمير منطقة القصيم رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء بنوك الدم الخيرية في قاعة الاستقبال بديوان الإمارة في مدينة بريدة، 40 متبرعاً بالدم الحاصلين على وسام خادم الحرمين الشريفين من الدرجة الثانية والثالثة ومتبرعي الصفائح الدموية والرعاة والمشاركين في إنجاح حملة "همة حتى القمة للتبرع بالدم" التي جاءت بالتزامن مع اليوم الوطني 89، والمقامة بمدينة بريدة على طريق الإمام البخاري لمدة ثلاثة أيام واطلع سموه على التقرير الختامي لحملة "همة حتى القمة للتبرع بالدم"، الذي يستعرض الجهود التي قامت بها جمعية أصدقاء بنوك الدم وصحة المنطقة، والذي اشتمل على 123 متبرعاً و22 مسجلاً متبرعاً بالخلايا الجذعية، بالإضافة إلى تقدم 510 متبرعاً للحملة، واستفاد من خلال الحملة 369 مستفيداً، ودور الجهات الحكومية والخاصة الداعمة لأعمال الجمعية في هذه الحملة.

وأشاد الأمير الدكتور فيصل بن مشعل، بالجهود المباركة المبذولة عبر مثل هذه الحملات، منوهاً بجهود الشؤون الصحية بالمنطقة وجمعية أصدقاء بنوك الدم وكافة الجهات المشاركة في إنجاح هذه الحملة للوصول إلى أكثر من 123 متبرعاً بالدم، مؤكداً على تميز أبناء هذه البلاد بعطائهم واستشعارهم المسؤولية تجاه بذل أرواحهم ودمائهم احتساباً للأجر من الله سبحانه، مقدماً شكره لكافة المتبرعين، مهنئاً إياهم بهذا التكريم المستحق والذي نالوه من سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله -، والذي يؤكد تقدير ولاة الأمر وتشجيعهم لأبناء هذا الوطن تجاه ما يقدمونه من جهود مباركة، سائلاً المولى عز وجل أن يبارك بالجهود وأن يكتب لهم الأجر والمثوبة.

حضر حفل التكريم وكيل إمارة القصيم الدكتور عبدالرحمن الوزان، ومدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة مطلق الخمعلي، والرئيس التنفيذي للتجمع الصحي بالقصيم الدكتور سلطان الشايع، وأعضاء مجلس الإدارة الدكتور محمد السهلي ورجل الأعمال محمد السلمان وعادل السويد، وعدد من منتسبي الجمعية، والمتبرعون.

.. ويتوسط الفائزين بالجائزة