أعلن مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، أن إجمالي قيمة المشروعات المنجزة والمعتمدة والجاري تنفيذها في المحافظات الشرقية للمنطقة (الطائف، ميسان، المويه، الخرمة، رنية، وتربة) بلغت قيمتها نحو 13 مليار ريال في مختلف القطاعات.

واستهل زيارته لمحافظة الطائف بإزاحة الستار عن مجسم الجزيرة العربية الواقع على المدخل الشمالي للمحافظة. 

والمجسم هو عبارة عن كتاب صفحاته مضيئة دلالة على تاريخه ومستقبله المضيء، وهذا الكتاب على شكل صقر، جناحاه غلافا الكتاب، وهما على شكل خارطة شبه الجزيرة العربية، وهذا الصقر ثابت برشاقة على الأرض وبنفس الوقت متوثب للطيران، على جناح الصقر من مدخل مدينة الطائف عند طريق المطار يطل رأسا خيل يمثلان الملك وولي عهده - حفظهما الله - وحب الفروسية المتأصل في جزيرة العرب.

وقدم الأمير خالد الفيصل في ختام جولته على المحافظات الشرقية للمنطقة، شكره وتهنئته لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ولولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولوزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف، على الاهتمام الذي تحظى به محافظات المنطقة، وما وصلت إليه من تطور في مختلف المجالات.

وأشار سموه إلى أن توجيهات القيادة أكدت على أهمية الالتقاء بالأهالي والاستماع لمطالبهم، لافتاً إلى أن الحديث خلال هذه الزيارات لم يكن عن مشروعات صغيرة بل أصبح حديثاً عن تحولات كبرى في مختلف المجالات، مضيفاً: "كل من تحدثت إليهم خلال زيارتي لهذه المحافظات أثلجوا صدري بما وصل إليه أبناء هذه المنطقة من تقدم فكري وثقافي ما يؤكد أن المجتمع السعودي أصبح ناضجاً ليكون في مصاف الدول المتقدمة في شتى المجالات".

وخلال الجولة ترأس الأمير خالد الفيصل اجتماع المجالس المحلية‏ لمحافظات الخرمة ورنية وتربة، واطّلع على المشروعات المعتمدة والجاري تنفيذها والمنجزة، وتمثلت في 9 مشروعات بمحافظة رنية، منها 3 مشروعات بلدية و4 مشروعات للنقل ومشروعان للكهرباء، وفي الخرمة بلغت

13 مشروعًا منجزاً و18 مشروعًا يجري تنفيذها ومشروعي مياه معتمدة.

ووضع سموه حجر الأساس لمشروع ازدواجية طريق تربة حضن الطائف (المرحلة الثانية)، كما اطّلع على المشروعات الجاري تنفيذها وتشمل استكمال كبري تقاطع طريق الملك عبدالله مع طريق الطائف، وإعادة تأهيل الشوارع وأعمدة الإنارة، واستكمال مبنى البلدية الجديد، ومبنى حديقة الفرسان.

ثم دشن أمير منطقة مكة في محافظة الخرمة عدداً من المبادرات الثقافية ‫لملتقى مكة الثقافي‬، ‏تحت شعار «‫كيف نكون قدوة‬ بلغة القرآن» لهذا العام 1441هـ.

وبعد ذلك، شهد سموه توقيع اتفاقية بين محافظة «‫رنية‬» وجامعة الطائف‬ ، وتهدف إلى دعم جهود التعاون بينهما، ومنها التنمية المهنية والمستدامة لمنتسبي المحافظة ومراكزها ودعم جهود البحث العلمي ونشر ثقافة العمل التطوعي وتعزيز الدور الثقافي للجامعة.

كما ترأس سموه اجتماع المجالس المحلية لمحافظات الطائف وميسان والمويه، وتخللها استعراض للمشروعات المعتمدة والجاري تنفيذها والمنجزة.

وفي محافظة الطائف، بلغ عدد المشروعات المنجزة والمعتمدة والجاري تنفيذها 221 مشروعاً موزعة على جامعة الطائف ووزارة الإسكان والطرق والبلديات والشؤون الصحية والتعليم والمياه.

وفي محافظة ميسان، بلغ إجمالي المشروعات 28 مشروعاً منجزاً ويجري تنفيذه ومعتمد، موزعة على قطاعات المياه والطرق والكهرباء. 

أما في محافظة المويه فبلغ عدد مشروعاتها تسعة مشروعات تشمل قطاعات الطرق والتعليم والبلديات ومراكز أمنية. 

ثم دشن سموه حلقة نقاش حول دور مؤسسات المجتمع المدني التي يشارك فيها أكثر من 80 متطوعًا ومتطوعة من مختلف التخصصات، ناقشوا فيها محورين أساسيين، هما: التحديات التي تواجه المتطوعين والمتطوعات في محافظة الطائف، وتعزيز الشراكات الاستراتيجية بين القطاعات الحكومية والأهلية والتطوعية.

ثم كرّم سموه عدداً من ضباط وأفراد شرطة الطائف نظير جهودهم في الكشف عن عدد من القضايا الجنائية.

.. ومدشناً حلقة نقاش حول دور مؤسسات المجتمع المدني
مجسم الجزيرة العربية