ما نسميه اليوم تغيرًا هو مجرد تمسك آخر بفكرة أخرى، فكل رؤية أعمق هي أكثر إلهامًا من الرؤية التي سبقتها، وهذا سوف يساعدنا على الصعود واكتشاف المزيد، فالحياة ليست شيئًا مثاليًا لكنها يجب أن تكون هدفًا..

عندما وطئت قدماي لأول مرة مطار واشنطن دلس الدولي استدرت نحو تلك الوجوه الإنسانية، رأيت أناساً يمنحون جوهر إنسانيتهم بهدوء للآخرين وعلى نحو غير متوقع، وتلك خاصية فريدة من خصائص المجتمع الأميركي، فالمجتمع الأميركي - على حد تعبير د. هنري كيسنجر - نتاج رؤية أخلاقية فريدة تتملكه قدرة الانصهار مع الآخر، وتجد فيه العلاقات الشخصية عفوية ومرونة لا مثيل لهما، عند ذلك اكتشفت فاعلية العفوية والمرونة الاجتماعية، وعند ذلك أدركت أنني أبدأ حياتي من جديد.

لقد وضعت مؤسسة مينينجر الأميركية صفة المرونة في أول قائمة مقاييس النجاح في القرن الواحد والعشرين المرونة في طريقة التفكير وفي العلاقات والاستعداد للتجريب وتبني الأفكار الأكثر فعالية.

واليوم بان لي الوجه الإنساني في كل موقف وفي كل حدث وفي كل فكرة وفي كل ما يمكن أن تكون الحياة عليه، وأعادني إلى إعادة تأليف حياتي من جديد.. مصادر التجديد توجد في داخلنا ولكن ما علينا إلا أن نبدأ من جديد، فالتغيير يبدأ بخطوة جديدة.

في إحدى حلقات النقاش التي كان يديرها د. جاي فينلي مع طلابه في ميرلين بولاية أوريجون بالولايات المتحدة الأميركية والتي نشرها في كتابه THE SECRET OF LETTING GO.. يضع د. فينلي نظامًا تدريجيًا للتغيير الإيجابي، فقد وضع طلابه على مستوى الإدراك الواعي، وذلك عن طريق خلق حوارات عقلية فلسفية حول فلسفة توسيع أفق التفكير وفتح أبواب جديدة للوعي الفلسفي.. لقد عايش د. فينلي فترات مشبعة بالتأملات والأفكار الفلسفية في الهند والصين، وأعاد إنتاجها من جديد في سياقات تأملات فلسفية جديدة.

لنتأمل أحد تداخلاته الفلسفية التي يتناول فيها حلقات التغيير.. يقول د. فينلي: لكي ننعم بحياة مشرقة في كل لحظة علينا أن نكون على استعداد أن ندع شيئًا جديدًا يحدث لنا.

فبدء حياة جديدة شيء ينبغي علينا أن نقوم به في كل لحظة وألا ننتظر إلى أن تأتينا الرغبة في أن نبدأ من جديد؛ لأن الرغبة في بدء حياة جديدة حينذاك تكون مجرد أمنية، ينبغي أن نتيح لكل فكرة وشعور أن يأخذا مداهما الزمني.

فعلماء الطبيعة أكدوا مؤخرًا ما أدركه الحكماء والفلاسفة المفكرون منذ البداية؛ أن كل لحظة حالية هي لحظة جديدة، والجديد هو اللحظة الحالية.

فاللحظة الحالية تطرح الماضي باستمرار، والجديد يتطلع دائمًا إلى ما هو أحدث منه في احتفاء أبدي بالحياة، فعندما تراقب أي نظام حي ترى جمال وقيمة البدء من جديد.

فلو أخفق أي شيء في الحياة في طرح الماضي فإنه سرعان ما يتوقف، فالينبوع الذي يتوقف عن تجديد مائه يصير راكدًا، هذا الأساس القوي لا ينطبق على شيء أكثر مما ينطبق على الحياة البشرية.. ولذلك ليس هنالك مبرر حقيقي أن تبقى حياتنا غير متجددة، لأن الحياة الحقيقية التي نحن جزء منها تكون متجددة على نحو دائم.

وفي موضع آخر من حوارات د. فينلي الفلسفية يتناول العلاقات الخاطئة والمعتلة في الحياة، وكيف يمكن لأي شخص أن يكون قادرًا على تولي مسؤولية حياته.. وهنا يجيب د. فينلي: في محاولة توجيه أحد تلاميذه إلى معالجة الموضوعات المعتلة في عقله بمثابة أن الحياة تجربة تعلم قائلًا: قد تكون منشغلًا في اللاوعي بمشاعر الآخرين نحوك أكثر من انشغالك بمشاعرك الحقيقية ومهتمًا بآراء الآخرين فيك أكثر من قناعتك برأيك.

لقد كنت دائمًا تعتقد أنه كلما زاد استحسان الناس لك زاد استحسانك لنفسك، لكن قد لا تكون فكرت أبدًا في أن نقيض هذا الاعتقاد هو الصحيح ومؤسف للغاية هذا النقيض هو أنه كلما قل استحسان الآخرين لك زاد شعورك بالوحدة والشك في نفسك، هذا يساعد على توضيح سبب اعتقادك بأنه يتعين عليك إسعاد الآخرين، وسبب استيائك ممن تشعر بأنه يتعين عليك إسعادهم.

فاستحسان الآخرين لك أصبح طريقة من طرق دعمك في الحياة، تلك الطريقة التي اعتمدت عليها طيلة حياتك، والتي تعتقد بها دون وعي أنه لن تكون هناك حياة من غير وجود أحد يقوم باستحسانك والعكس صحيح، فكلما زاد اعتمادك على الآخرين قلت واقعية حياتك وزاد بعدها عن الحقيقة.

  • أجل لكن من المؤكد أنك لا تقصد أن هناك خطأ في أن يحظى المرء باستحسان الآخرين أليس كذلك؟

  • بلى، فهذا يحدث بشكل تلقائي وصحي في أي علاقة إنسانية طبيعية، لكننا نكتشف مع ذلك فارقًا كبيرًا بين أن يحظى المرء باستحسان الآخرين وأن يبحث عنه ويلهث وراءه.

    ولذلك ينبغي أن نكون على يقظة تامة لعملية استحسان الآخرين لنا، فسبب بحثنا ولهثنا وراء استحسان الآخرين هو رغبتنا في الشعور بالاطمئنان من خلال معرفتنا أن ما نقوم به هو الصحيح، هذا يخبرنا بالسبب الرئيس وراء تحكم الآخرين غالبًا في حياتنا، هذا السبب لا يتمثل في أن الآخرين أسمى مكانة منا، لكن السبب هو أننا لا نرغب في مواجهة أعباء التشكك في النفس.

    وإن كان ما نسميه اليوم تغيرًا هو مجرد تمسك آخر بفكرة أخرى، فكل رؤية أعمق هي أكثر إلهامًا من الرؤية التي سبقتها، وهذا سوف يساعدنا على الصعود واكتشاف المزيد، فالحياة ليست شيئًا مثاليًا لكنها يجب أن تكون هدفًا.