ثمن رئيس العلماء المفتي العام في جمهورية البوسنة والهرسك الشيخ حسين كفازوفيتش الجهود الكبيرة التي يبذلها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - في دعم البوسنة والهرسك في أحلك الظروف التي مرت بها منذ الحرب، مؤكداً أن هذه المواقف ستبقى خالدة في تاريخ وذاكرة أبناء البوسنة.

وقال في تصريح له : إن المملكة العربية السعودية تواصل دعمها وخدمتها للإسلام والمسلمين في كل مكان ولا تريد من أحد جزاءً ولا شكوراً إلا من الله وحده، لافتاً الانتباه إلى أن الله كرم المملكة بوصفها مهبط الوحي، وبلاد الحرمين، وحاضنة المقدسات، والقائمة على شعيرتي الحج والعمرة والتي لم تقصر جهدا في خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما من الحجاج والعمار والزوار.

ونوه الشيخ كفازوفيتش بتوقيع مذكرة التفاهم في مجالات الشؤون الإسلامية بين وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمملكة والمشيخة الإسلامية بالبوسنة والهرسك التي ستعزز العمل المشترك لخدمة الإسلام وتبادل الخبرات بين العاملين في قطاعات الشؤون الإسلامية، مشيراً إلى أن المشيخة الإسلامية تعتز بفتح آفاق التعاون مع المملكة كونها بلاد الحرمين الشريفين والرائدة في خدمة الإسلام وتمتلك خبرة كبيرة في نشر قيم الإسلام الوسطي المعتدل وطباعة المصاحف والكتب الإسلامية المتنوعة في مختلف العلوم الشرعية.