حولت نصف مليون زهرة ساحات وسط العوامية في محافظة القطيف لأكبر حديقة زهور في المنطقة الشرقية، مسجلة أرقاما قياسية في هذا المجال، وذلك بعد افتتاح مهرجان الزهور مساء الخميس بحضور م. محمد الحسيني رئيس بلدية محافظة القطيف وجمعا من المسؤولين.

والمهرجان الذي رعاه م. فهد الجبير أمين المنطقة الشرقية يعد الأول من نوعه في محافظة القطيف، وانطلق بـ120 فعالية متنوعة، ويستمر المهرجان خمسة أيام، إذ يستقبل زواره من الساعة 4:00 حتى الساعة 10:00 مساء. وتشمل الفعاليات مسابقات ثقافية وتوعوية وفعاليات خاصة بالطفل والمرأة، وبرامج ذات علاقة بالحدائق والزهور، والتوعوية والترفيهية الخاصة بالشباب، وأركان مخصصة للأسر المنتجة، والتعريف باستخدام أنظمة الري الحديثة التي تساعد في توفير استهلاك المياه، إذ وفرت البلدية أماكن لهم لعرض منتجاتهم وحرفهم اليدوية، وتخصيص مناطق لبيع الوجبات الغذائية وعربات الطعام المتحركة.

وتم عمل العرضة، وعرض الزهور ضمن سجادة خضراء ضخمة تم تجهيزها بطرق هندسية وصفت من الزوار بـ"المبهجة جدا"، وتم تشكيل الزهور من الزهور الموسمية المختلفة ذات الألوان الزاهية، وذكر م. محمد الحسيني رئيس بلدية محافظة القطيف لـ"الرياض" بأن المهرجان يهدف إلى المساهمة في تنشيط الحركة السياحية في المحافظة، وخلق فرص ترفيهية وبرامج ترويحية جديدة لسكان المحافظة، وتنمية الحس الجمالي والذوق الفني لدى المواطن والمقيم على حد سواء.

وتابع "إنه يثقف الزوار بيئيًا، عبر التعريف بأنواع الزهور والتعامل معها وفوائدها والبيئة الملائمة لها، ومنح الفرص لعرض المنتجات الخاصة بالزراعة، ومستلزمات الحدائق المنزلية المختلفة التي تسهم في تكوين حديقة منزلية نموذجية".

وأضاف "المهرجان يحظى بمشاركة 250 متطوعًا، إضافة إلى إتاحة الفرص للموهوبين والمتميزين لإظهار مهاراتهم، وأن عددًا من الأركان في المهرجان يهدف إلى خلق أفكار متنوعة أمام الزوار"، وأبان بأن المهرجان انطلق وسط حضور كبير، متوقعًا إقبالًا متزايدًا من الجمهور خلال الأيام المقبلة، وذلك للتعرف على أفضل أنواع الزهور المحلية التي يتم عرضها في المهرجان.