أكد المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية رئيس الفريق الطبي والجراحي في عمليات فصل التوائم السيامية د.عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة استقرار حالة السيامي الليبي احمد ومحمد والتي أجريت لهما أمس عملية فصل "مارثونية" استمرت 14 ساعة في مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بالرياض.

وقال "الربيعة" في اتصال هاتفي مع "الرياض" أن حالة الطفلين مستقره وجميع المؤشرات الحيوية جيده، وهما في غرفة العلاج المركز وسيبقيان لمدة أسبوعين، ويحتاجان تأهيل للطرف السفلي الوحيد لمدة 8 أسابيع ، وعلاج طبيعي، وتجهيزهم بعد فتره للطرف الصناعي لتمرين العضلات.

ولفت "الربيعة" إلى أن العملية كانت معقدة وطويله في وقتها، والتوأم لديهما اشتراكات كثيره، والأهل لديهم ضغط نفسي كبير بحكم أنهما أول توأم ذكور بعد ثلاثة إناث، وهو ما شكل ضغط نفسي على الفريق الطبي والجراحي، إضافة إلى قدومهما من ليبيا في ظروف وتحديات إنسانية معروفة، ولكن بحمدلله تكللت العملية بالنجاح.