في السابق كانوا يقولون المشهور من يريد أن يعرفه الناس، وعندما يعرفونه يلبس نظارة شمسية لكي لا يُعرف.

وفي السابق كان المشهور قريبا من الغموض لا يعرف عنه سوى التفاصيل البسيطة، وكان لحضوره هيبة واحترام طالما كان قليل الكلام (ذرباً في تصرفاته).

ودائماً لا يتحدث عن شهرته ولا حتى يتباهى بها وأكثر ما يهمه أن تكون صورته حسنة أمام الناس، ولطالما طاردته الشائعات والأقاويل.

وعند إجراء حوار أو مقابلة صحفية معه كان الجمهور يتلهف لشراء الجرائد والمجلات والتسمر أمام شاشة التلفاز بانتظار إطلالته النادرة.

كان المشاهير في أغلب المجالات يحترمون الجمهور والجمهور كذلك يبادلهم الاحترام.

والقليل منهم يقدم إعلانات تجارية لشركات عالمية موثوقة، ولم نسمع أن أحدهم خرج على الشاشة أو في مجلة بإعلان مزيف أو غير موثوق.

ومع تطور التقنية وكثرة وسائل الإعلام وانتشار الإعلام الاجتماعي حدث تغيير كبير بالعديد من المفاهيم.

اشتهر المتعلم والجاهل وأصبحت الشهرة ليست بالأمر الصعب كـ"خالف تعرف" أو الإكثار من (السماجة).

والكلمة هنا لها عدة معان منها، أن تنتقد تصرفات المجتمع بمسمى (طقطقة) أو الاستهزاء وعمل المقالب التي تثير الاشمئزاز وربما تصل لتكدير المزاج.

دعونا من كل هذا ولننظر من جهة أخرى وهي الأهم، جانب التأثير المباشر وغير المباشر.

فعلى سبيل المثال برامج اليوتيوب المخصصة للأطفال والتي يقدمها مراهقون وكبار تحظى بمشاهدات فلكية ويتم من خلالها تمرير رسائل وكلمات لا تناسب الكبار قبل الصغار.

ناهيكم عن رسم صورة ذهنية عن الطبيعة الاجتماعية مخالفة تماماً عن واقعهم قبل أن تكون مخالفة للمجتمع.

أما مشاهير السناب فحدث: هدفهم الحصول على أكبر قدر من الإعلانات من دون الاهتمام بما يعلنون عنه ومدى مصداقيته حتى وإن إدعى بعضهم عكس ذلك.

ولا أخفيكم أني كنت ضحية لأحد هذه الإعلانات من شخصية سنابية جعلتني أفكر مليّاً إلى أي مرحلة وصلنا من الانجراف خلف الإعلانات المزيفة.

ولا تستغرب أن ترى إحدى المشهورات تعلن عن منتج ومن ثم تتراجع ليس لأنه مغشوش، بل لأنها لم تستلم كامل مبلغ الإعلان.

حقيقة كنت أخشى أن يكون التأثير طال الأطفال فقط ولكن المثير للدهشة تأثر بعض النساء بقصص وروايات وحكايات المشهورات اللاتي يفخرن ويشجعن على الطلاق ومن ثم يرتبطن برجال أعمال وكأن ما أتيح لهن سيتاح لغيرهن.

هدم البنية الأسرية قضية تستحق الوقوف عندها خصوصاً بعد كثرة الطلاق بسبب ( برامج التواصل الاجتماعي ). 

تصوير المشهورات للرفاهية وكثرة تنقلهن ( محفولات مكفولات ) حقيقة لا يدركها الكثيرون كونها منطقياً لا تتعدى نصف ساعة من يومها أما الجزء الباقي من يومهن لا يظهر للعلن ولو أظهر لأدرك الجميع أننا أعطينا فقاعات الصابون أكبر من قدرها.

والمثير للضحك أن المشاهير الذين يقتاتون على مشاهداتنا لهم، غالباً لا يهتمون لردود الفعل من متابعيهم ولديهم استعلاء عليهم بطريقة مقززة.

عموماً لا أريد أن أحمل المشاهير الذنب وحدهم بسبب الاهتمام بالكماليات والشكليات، ولكن العتب على الجهات المعلنة التي لا تنظر بمحتواهم بقدر اهتمامهم بكثرة من يشاهدهم.

كما أتمنى من وزارة الإعلام أن تسن نظاما لمتابعة المشاهير وما ينشرون وفرض عقوبات على كل من يخالف.

أخيراً وخارج النص:

 المضحك أن كل من حصل على متابعة لو بسيطة أصبح الوصول إليه صعبا ولا بد عن طريق المنسق الذي لا نعلم من هو؟

وصدق من قال في وسائل التواصل: اختلط الأحمق بالعالم.