شهد صاحب السمو الملكي الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، بمكتبه بديوان إمارة القصيم بمدينة بريدة، توقيع اتفاقية شراكة بين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وإمارة القصيم، والتي تهدف إلى تأسيس منصة للتطوع بإمارة القصيم والتي تعتبر الثانية على مستوى المملكة بعد منطقة مكة المكرمة.

ووقع الاتفاقية من جانب وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ومثلها مدير إدارة التطوع مشاعل آل مبارك، ومن جانب إمارة القصيم أمين عام رابطة التطوع بالقصيم سفيان الربيش، حيث تهدف الاتفاقية إلى إيجاد منصة للتطوع بإمارة المنطقة حسب المعيار الوطني السعودي والتي تأتي ضمن مشروعات مبادرة تمكين وتنظيم العمل التطوعي، ومتابعة مؤشرات تفعيل العمل التطوعي من خلال البوابة بعدد المتطوعين وفرص العمل التطوعي وعدد الساعات التطوعية المقدمة. 

ثم شاهد سمو الأمير فيصل بن مشعل عرضاً مرئياً عن بوابات العمل التطوعي وتشجيعه بالمملكة والذي يأتي ضمن برنامج التحول الوطني، والذي اشتمل على مبادرة بناء منظومة للمشاركة التطوعية، وبناء ثقافة ومحفزات العمل التطوعي، وتنظيم وتمكين العمل التطوعي، بالإضافة إلى مؤشرات العمل التطوعي والتي وصلت من عام 2019 من 120 ألف متطوع إلى 300 ألف متطوع، وعدد الفرص التطوعية وصلت إلى 112،000 ألف فرصة تطوعية.

وبارك أمير منطقة القصيم توقيع اتفاقية تأسيس منصة للتطوع بالمنطقة، مؤكداً على أهمية تيسير وتذليل كافة التحديات في سبيل تأسيس العمل بمهنية عالية خدمة لأبناء المنطقة، مع تفعيل وتذليل كافة التحديات التي قد تواجه خدمة العمل التطوعي، مؤكداً على أهمية الالتزام بالمعايير والأنظمة التي تنظم عمليات إشراك أبناء هذه المنطقة من المتطوعين والمتطوعات، تحقيقا لتطلعات حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ والتي تسعى دائماً لتحقيق ونشر ثقافة العمل التطوعي، مشيداً بالجهود التي تبذلها رابطة التطوع عبر مشاركة 45 فريقاً من أبناء المنطقة، مقدماً شكره لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ولوكيل إمارة المنطقة د. عبدالرحمن الوزان وكافة فريق العمل بالرابطة، سائلاً المولى عز وجل أن يبارك بالجهود وأن يوفق الجميع لكل خير.