تبذل المملكة العربية السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين -حفظهما الله- جهوداً لا نظير لها، في خدمة الإسلام والمسلمين، سواء في الداخل أو في شتى بقاع الأرض، هذه الجهود حافلة بالعطاءات، ومليئة بالمآثر والتضحيات، وتثمر دائماً عن الإنجازات، التي تُظهر محاسن الإسلام الصحيح، وتنقيه من الشوائب التي علقت به.

ولعقود طويلة ومازالت، ظلت هذه الجهود محل إشادة وتقدير من الجميع، ليس لسبب، سوى أن المملكة تقوم بهذه الجهود طواعية، من منطلق يقينها وقناعتها بأن دعم الإسلام، والذود عنه، هو من صميم مسؤوليتها الإسلامية، التي شرُفت بها منذ تأسيس البلاد على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- وحتى العهد الزاهر لخادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

ولعل في حرص سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، شخصياً، على رئاسة اجتماع اللجنة العليا المعنية بمتابعة أعمال مجمع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود للحديث النبوي الشريف، وتوجيه سموه المعنيين، بمضاعفة الجهود لاستكمال أعمال المجمع، حتى يباشر مهامه في خدمة السنة النبوية الكريمة، تأكيداً جديداً وقوياً على أن المملكة لن تتوانى في أداء دورها المحوري تجاه خدمة الإسلام والمسلمين، مهما كلفها الأمر من مشقة وجهد ومال.

ويجيء تأسيس المجمع، حرصاً من خادم الحرمين الشريفين، على تعزيز مكانة السنة النبوية، لكونها المصدر الثاني للتشريع الإسلامي، بعد القرآن الكريم، واستمراراً لما نهجت عليه المملكة من خدمة الشريعة الإسلامية ومصادرها، ويضمن تأسيس المجمع، إيجاد جهة تُعنى بخدمة الحديث النبوي الشريف، وعلومه جمعاً وتصنيفاً وتحقيقاً ودراسة.

واليوم وبعد عامين من القرار الملكي بتأسيسه، يُعتبر المجمع انتصاراً للسنة النبوية المشرفة، وتحصيناً للشباب من التطرف والغلو، وخلال فترة وجيزة، سيكون المجمع أحد المراجع الكبيرة في الحديث الشريف وروايته وتفسيره، خاصة إذا عرفنا أنه سيتم توزيع كتب الحديث التي تصدر من المجمع بالمجان على الحجاج والزوار والمعتمرين من جميع أنحاء العالم، أسوة بالمصحف الشريف الذي يطبع في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، وفي هذا المشهد رسالة عاجلة، لمن يهمه الأمر، بأن مهمة الدفاع عن الإسلام وحمايته تكفلها وتقوم بها المملكة العربية السعودية عن طيب خاطر، وهي المهمة الأبدية التي لن يتخلى عنها ولاة الأمر، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.