عاد مهاجم نادي النصر المغربي عبدالرزاق حمد الله من مطار الملك خالد الدولي في الرياض أمس (الخميس) إلى منزله بعد أن صدر بحقه «منع السفر»، وذلك نظير الشكوى التي تقدمت بها إحدى موظفات مطار الملك خالد «قسم التفتيش» مدعية أن حمد الله تلفظ عليها.

وتعود قصة مهاجم النصر حمد الله إلى أن اللاعب المغربي أثناء إنهاء إجراءات سفره برفقة زوجته، طلبت الموظفة الأمنية من زوجة اللاعب المرور عبر جهاز التفتيش الآلي كإجراء روتيني لكل المسافرين، الأمر الذي لم ينل استحسان اللاعب المغربي، ما جعله يقوم بالتلفظ عليها، وذلك بحسب رواية عدد من المصادر، إلى جانب محاولته دخول جهاز التفتيش الخاص بالقسم النسائي لتقوم الموظفة الأمنية باستدعاء رجال أمن المطار وتقديم شكوى على اللاعب في قسم الشرطة، وتم أخذ أقوال كل الأطراف والرفع بها إلى الجهات المختصة.

يذكر أن السيدة لم تتنازل عن دعواها حتى اللحظة، الأمر الذي جعل اللاعب «حمد الله» ممنوعا من السفر حتى الآن رغم المحاولات الحثيثة من إدارة النصر التدخل في القضية.