لا أعلم الغيب ولكن كل المؤشرات تدل على خسارة الهلال للنهائي الآسيوي، خسارتين بعقر داره من السد بأربعة أهداف وخسارة من الغريم التقليدي النصر أحبطت المهتمين بالشأن الهلالي، لم يوفق مدرب الهلال لا بقراءة المباراة ولا بتجهيز اللاعبين، ومما زاد الطين بلة الثقة الزائدة من لاعبي الهلال بالمباراتين نتج عنها ستة أهداف قاسية، بالجانب الآخر لا أنسي الدور الإيجابي لمدرب النصر الداهية فيتوريا الذي أجاد قراءة المباراة وتعامل معها بدهاء، تنظيم خطوط الفريق وتكتيك استحواذ وتهديد مرمى الخصم نتج عنها الفوز بهدفين قابله للزيادة لو وفق المهاجمين، سيفوز الهلال متي مالعب الفريق كرة قدم بعيدا عن الثقة الزائدة أو الشحن، إدارة الهلال لم توفق بتهيئة الفريق للدربي، إن لم يعالج مدرب الهلال أخطاء الدفاع الكوارثية سيهزم شر هزيمة من اوراوا الياباني خصوصا أن دفاع الهلال سيء جدا، لعل مباراة النصر والسد خير دليل على ضعف الدفاع الهلالي في آخر مباراتين الهلال لا مستوى ولا تكتيك ولا لون ولا طعم.

عمر السويدي