رعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز، رئيس مجلس أمناء جامعة الأمير محمد بن فهد حفل تخريج الدفعة السادسة من طلاب الجامعة البالغ عددهم 465 طالبًا من مختلف التخصصات، وذلك بمقر الجامعة بعزيزية الخبر.

وبدئ الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى مدير الجامعة الدكتور عيسى الأنصاري، كلمة أعرب فيها عن شكره لسمو الأمير محمد بن فهد على رعايته حفل التخريج السادس لطلاب الجامعة التي تجسد اهتمام الدولة – أيدها الله – بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد الأمين -حفظهما الله- بالتعليم بكافة أنماطه ومستوياته.

وقال: أقدم  هنا ما يتسع المجال لذكره من إنجازات لجامعة الأمير محمد بن فهد توصل حقائق بأعيانها تتصل بالواقع بصلات متينة.. ذلك أن الجامعة لم تألوا جهداً في شق طريقها نحو التميّز والابداع فكانت وما زالت نموذجاً ومدرسة في تطبيق مفهوم القدرات في عصر العولمة.. فضلاً عن حصولها على الاعتمادات الاكاديمية العالمية لمعظم برامجها الدراسية. كما أولت الجامعة اهتماما باستحداث مراكز ذات شأن في تطوير البحث العلمي في القضايا الساخنة على الساحة المحلية والعالمية كإنشاء مركز الأمير محمد بن فهد للدراسات الاستشرافية ومركز الذكاء الاصطناعي ومركز براءات الاختراع ومركز الأمير تركي بن محمد لريادة الأعمال والإبداع. وعندما استعرض هذه الإنجازات.. يأتي ذكر صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز – نائب رئيس مجلس الأمناء – فله من الجامعة ومنتسبيها كل الشكر والتقدير على متابعته لخططها الاستراتيجية وتنفيذ مبادراتها.

وأضاف الدكتور الأنصاري: قبل أسبوع احتفلت الجامعة بتخريج الدفعة السابعة من طالباتها وعددهن 495 طالبة.. واليوم تحتفل الجامعة بتخريج الدفعة السادسة من طلابها من مختلف الكليات بينهم 12 طالباً من لبنان واليمن والصومال وجزر القمر.

ووجه الأنصاري بوصلة حديثه للخريجين، أكد إن احتفالهم اليوم هو احتفال بوطنيتهم وانتمائهم لبلادهم وولائهم لقيادتهم.

بعد ذلك ألقيت كلمة الخريجين أعربوا فيها عن سعادتهم بمشاركة سمو الأمير محمد بن فهد لحفل تخرجهم، مؤكدين أنهم سيساهمون في بناء مستقبل بلادهم وخدمة مجتمعهم والتواصل بكل جدارة واقتدار مع مختلف المؤسسات العالمية والتعايش بفعالية وإيجابية مع الثقافات الإنسانية في كل بقاع الأرض. 

إثر ذلك ألقى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز، كلمة أعرب فيها عن سعادته بمشاركته في حفل تخريج الدفعة السادسة من طلاب جامعة الأمير محمد بن فهد، مهنئاً لهم وأولياء أمورهم على هذا الإنجاز العلمي ومتمنياً لهم التوفيق والنجاح في خدمة دينهم ومليكهم ووطنهم.

وأكد سموه أن هذه الجامعة كمثيلاتها من الجامعات بالمملكة تحظى باهتمام كبير من القيادة الرشيدة في بلادنا الطيبة، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد الأمين -حفظهما الله-، وقال  أنتهز هذه الفرصة لأشكر جميع من ساهم ويساهم في دعم هذا الصرح التعليمي الشامخ ليحقق المزيد من الإنجازات في مجال التعليم العالي والبحث العلمي وخدمة المجتمع.

كما قدم سموه التهنئة لأولياء أمور الخريجين لما قدموه لهم من دعم ورعاية حتى حققوا هذا النجاح، كما شكر أعضاء هيئة التدريس بالجامعة على ما قدموه من جهود علمية لتحقيق أهداف الجامعة من مخرجاتها التعليمية.

واختتم سموه بتهنئة الخريجين وأوصاهم بتقوى الله ثم العمل بإخلاص لخدمة الدين ثم المليك والوطن.

تخريج 465 طالبًا من مختلف التخصصات