استضاف مركز سيدانة الثقافي بالشراكة مع الملتقى الثقافي بجمعية الثقافة والفنون بجدة الدكتور سعيد السريحي في لقاء «حديث حول الشعر والسرد والنقد»، قدمته الدكتورة صلوح السريحي والتي بادرت الضيف بسؤاله: وأنت الكاتب في مجال القصة والشعر والسرد، لماذا لم يكن لمشوارك الإعلامي نصيب من كتاباتك؟ ليجيب السريحي: عدم إصداري شيئاً عن عملي الصحفي بسبب أن كل ما كتبت في الصحافة كان مرتبطاً بقضايا محددة تتعلق بالشأن العام وتنتهي في وقتها0

ليمتد الحديث حول الأقطاب الثلاثة «الشعر والسرد والنقد» وكيف كانت هذه المؤثرات على الساحة الأدبية وكيف سيكون تأثيرها مستقبلاً. وحول دور مؤسسات المجتمع المدني في المشهد الثقافي قال: أعتقد أن مثل هذه المراكز تسهم في مستقبل الثقافة، وينبغي أن تُعطى حقها من الرعاية وحرية الأداء وإقامة الفعاليات الثقافية، وأعتقد أن مستقبل القطاع المدني أو مستقبل المجتمع المدني المتمثل في مثل هذه المراكز مشرق.

وتطرق إلى حي الرويس الذي ترعرع فيه وتحدث عن ذكرياته في هذا الحي التي لازالت بداخله ولن تُمحى وقال مهما كبرنا وبعدنا عن المكان الذي تربينا وعشنا فيه حياة الطفولة والصبا فلن نقدر على نسيانه وسيبقى حنينه للأبد.