استقبل ميناء الملك فهد الصناعي بينبع الناقلة (إن سي سي فَجْر NCC FAJR) التابعة لشركة البحري التي تعد أكبر ناقلة بتروكيميائيات في العالم، لأول مرة منذ إنشائه، حيث تم رسوها على رصيف رقم 40 في محطة البتروكيميائيات المخصصة لشركة ساب تانك، بطول 228 مترًا، وعرض 37 مترًا وحمولتها الاستيعابية التي تصل إلى 81,336 ألف طن.

يأتي ذلك تأكيدًا لمستوى القدرات والخدمات التشغيلية واللوجستية العالية والتنافسية التي يتمتع بها الميناء، فضلًا عن موقعه الإستراتيجي المطل على ساحل البحر الأحمر ومدى جاهزية البنى التحتية والفوقية به التي أسهمت في جذب الخطوط الملاحية العالمية، واستقبال مختلف أنواع وأحجام السفن العملاقة في العالم لمواكبة متطلبات صناعة النقل البحري.

بدورها تسعى الهيئة العامة للموانئ "موانئ" إلى الإسهام في تحقيق ركائز رؤية المملكة 2030، عبر جعل المملكة منصة لوجستية جاذبة عالمية ومحورًا لربط قارات العالم الثلاث، ومركزًا رئيسًا للتجارة، عبر الاستفادة المثلى للموقع الإستراتيجي للمملكة، واستغلال قدرات الموانئ السعودية وخدماتها المتطورة والتنافسية لتطوير أعمال التجارة الإقليمية والدولية، وتسهيل ممارسة أنشطة التجارة عبر الحدود في المنطقة والعالم، بما يُسهم في دعم عجلة النمو الاقتصادي والناتج المحلي، وتيسير عمليات منظومة الاستيراد والتصدير في المملكة.