قُتل 15 شخصا على الأقل في هجوم يشتبه أن متمردين يقفون خلفه في جنوب تايلاند المضطرب، وفق متحدث باسم الجيش، وهي أعلى حصيلة ناتجة عن أعمال عنف منذ سنوات في هذه المنطقة. ويشهد جنوب البلاد الذي تعيش فيه غالبية من مسلمي الملايو تمردا داميا. وأفاد المتحدث باسم الجيش في الجنوب براموت بروم-ان لفرانس برس أن متشددين هاجموا مساء الثلاثاء نقطتي تفتيش لمتطوعين من الدفاع المدني في اقليم يالا وأطلقوا النار عليهم في الوقت الذين كانوا يتحدثون فيه الى مجموعة من القرويين. وقال «قُتل 12 شخصا في موقع الهجوم، وقضى اثنان في المستشفى لاحقا، وواحد توفي هذا الصباح» متأثرا بجراحه، مضيفا أن المتمردين استولوا على بنادق ام-16 وذخائر من نقطتي التفتيش.