ذكر المدرب الوطني ولاعب الهلال السابق عبدالعزيز العودة أن فريقه في ذهاب نهائي البطولة الآسيوية أمام أوراوا الياباني يحتاج الهدوء والمنطق والعقل والواقعية كما يحتاج لعدم التسجيل في شباكه والمبادرة بالتهديف لتخفيف الضغوطات.

وقال: "التفاؤل موجود لممثل الوطن، والتكافؤ بين الفريقين عنوان للمباراة والتي ستكون بمثابة الشوط الأول للنهائي المتكرر والكرة مازالت في ملعب اللاعبين لتعويض الجماهير التراجع المحلي، ويجب عدم الاندفاع حتى نضمن التوازن في منتصف الميدان، والتنظيم الدفاعي الجيد والهدوء وعدم الاستعجال والتركيز العالي وعدم هجوم الظهيرين في وقت واحد والإبقاء دائما على أربعة لاعبين في الجانب الدفاعي والمراقبة اللصيقة للاعبين اليابانيين الخطيرين وقبل هذا وذاك توفيق رب العالمين".

وأضاف "الفريق الياباني مختلف بشكل كبير عن نهائي 2017 والذي نجح أنذاك بالإياب في خطف الفوز بهدف بالثواني الأخيرة، والاستفادة من أخطاء الذهاب والظروف التي تعرض لها الهلال بإصابة مهاجميه كارلوس إدواردو وعمر خربين وقدم مع الهلال مباراة تاريخية وكان لاعبو الفريق الياباني أقوياء فنياً على الرغم من تسيد الهلال لكنه لم يوفق، وفي النهاية هذه كرة القدم وتشويقها وإثارتها وعندي ثقة باستفادة اللاعبين من أخطائهم السابقة".

وتوقع بأن يكون جماهير الهلال العنصر الأهم في تحفيز لاعبي الفريق لتحقيق اللقب والتأثير على لاعبي الفريق الياباني.

العودة