تشرع جامعة أم القرى أبوابها للتعريف بثقافات الشعوب من خلال مهرجان خاص تنظمه عمادة شؤون الطلاب تحت شعار "كل القرى في أم القرى" برعاية من معالي مدير جامعة أم القرى الأستاذ الدكتور عبدالله بن عمر بافيل وذلك خلال الفترة من 14 إلى 17 من شهر ربيع الأول للعام الهجري الجاري.

ويهدف المهرجان الذي يمتد لمدة أربعة أيام من الساعة العاشرة صباحا إلى الساعة الثانية ظهرا للتعريف بثقافة 40 جنسية مختلفة من خلال سفرائها الطلاب الذين يدرسون تحت مظلة جامعة أم القرى من الجنسين الذكور والإناث سواء من الطلبة الدوليين أو طلاب المنح الدراسية بما يتيح سبل التبادل الثقافي وفق حديث عميد شؤون الطلاب الدكتور عمر سنبل.

وأبان الدكتور عمر سنبل عميد شؤون الطلاب أن من أهم أهداف المهرجان إبراز الدور المحوري الذي تمثله المملكة كمركز ثقافي حضاري منفتح على الثقافات المختلفة وبالذات لدى الدول الإسلامية.

ويتيح المهرجان للطلبة الدوليين بجامعة أم القرى المجال لعرض مورثات بلدانهم وثقافاتها المتنوعة، كما يمد جسور التواصل والإخاء بين الطلبة الدوليين وبقية مكونات المجتمع الجامعي خاصة والمجتمع على العموم.