تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، برقية تهنئة، من صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، بمناسبة التوقيع على وثيقة اتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، استجابة للدعوة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين، وبرعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

وثمن سمو أمير دولة الكويت الدور الكبير والمساعي الحميدة التي قامت بها المملكة العربية السعودية في التقريب بين رؤى الجانبين والذي أفضى للتوصل إلى هذا الاتفاق البناء الذي سيسهم - بإذن الله تعالى - بتوحيد الصف لحل الخلافات وبما يحافظ على أمن واستقرار الجمهورية اليمنية الشقيقة.

وأعرب سموه عن تمنياته لخادم الحرمين الشريفين بموفور الصحة ودوام العافية وللمملكة العربية السعودية وشعبها الكريم المزيد من التقدم والنمو والازدهار في ظل قيادته الحكيمة.

وتلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، برقية تهنئة من أخيه جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، بمناسبة التوقيع على وثيقة اتفاق الرياض، أمس، بين الحكومة اليمنية الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

وأعرب جلالة الملك حمد بن عيسى، عن تقديره البالغ لجهود خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - في تسوية الأزمة اليمنية، وإعادة الأمن والاستقرار إلى كافة ربوع اليمن الشقيق، مشيراً إلى أن قيادة المملكة العربية السعودية للتحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن، تعد الأساس في إنجاح هذه الجهود وتحقيق أهدافها المرجوة، وقال: "إن الجهود المباركة للمملكة العربية السعودية في هذا الشأن تأتي في إطار دورها المحوري في تسوية المشكلات ولمّ الشمل العربي".

وأعرب جلالة ملك مملكة البحرين عن أمله في أن يسفر اتفاق الرياض عن توحيد الصف اليمني لمواجهة ما يهدد اليمن من مخاطر وتحديات والعمل معاً لمعالجة آثار الانقلاب الحوثي والتصدي لكل ما يهدد وحدة اليمن واستقراره.

كما تلقى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، برقية مماثلة، من جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين هنأه فيها بالتوقيع على وثيقة اتفاق الرياض، مشيدًا جلالته بجهود سمو ولي العهد التي كان لها دور رئيس بتحقيق هذا الإنجاز بما يسهم في استعادة أمن واستقرار اليمن وتحقيق الوحدة بين كافة أبناء الشعب اليمني.

ومن جانبه، أعرب فخامة الرئيس إسماعيل عمر جيله رئيس جمهورية جيبوتي عن التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله -، بمناسبة التوقيع على وثيقة اتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

وقال فخامته: "أبارك لأخي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إنجاز توقيع اتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، ونتمنى أن تكلل هذه الاتفاقية العظيمة بأمن واستقرار وسلامة ووحدة أراضي اليمن الشقيق".

كما تلقى خادم الحرمين الشريفين برقيتي تهنئة من صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي العهد بدولة الكويت، وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء في دولة الكويت.