تنطلق اعتبارا من 8 وحتى 16 من نوفمبر الحالي الأيام الثقافية الألمانية التي تحييها السفارة الألمانية بالرياض والقنصلية العامة في مدينة جدة، بعروض متنوعة من المعارض الفنية والعروض الموسيقية الحية، وسيتم خلال تلك الأيام تسليط الضوء على الثقافة الألمانية الغنية والمتنوعة واستكشاف الإمكانيات الهائلة الموجودة وسيعمل خلالها الموسيقيون والفنانون السعوديون والألمان يداً بيد للخروج بشيء جديد ومميّز، كما شرح السفير يورغ راناو.

وستبدأ الأيام الثقافية في مدينة الرياض يوم 8 نوفمبر بافتتاح أربعة معارض. بداية بمعرض فن معماري سيلقي الضوء على عدد من مهندسي ومخططي المعمار ومصممي المناظر الطبيعية الألمان الذين تركوا بصمتهم في المملكة على مدى العقود السابقة شاهدا على العلاقات الثقافية المثمرة وطويلة الأمد بين البلدين ومنها، الخطة الرئيسة لمشروع حي السفارات من شركة AS+P، والحدائق العامة في مدينة الرياض من تصميم شركة Bödecker، ومكتبة الملك فهد الوطنية من تصميم Gerber، ومعرض آخر متعلق بالعلوم ومشوِق أيضاً بعنوان "صور علمية" من أبحاث معاهد ماكس بلانك، الذي يعد أفضل مجموعة معاهد للأبحاث العلمية في ألمانيا، بالإضافة إلى معرضين فنيين عن فنون الشارع في ألمانيا والسعودية وآخر لأعمال الفرقة الفنية الألمانية كازا ماجيكا، بشراكة بين فنانين ألمانيين للفنون البصرية والواقع الافتراضي، وستقام كل هذه الفعاليات في مكتبة الملك فهد الوطنية بمدينة الرياض.

وفي يوم 9 نوفمبر سيقام حفل شعبي ألماني سعودي احتفالاً بالذكرى الثلاثين لسقوط جدار برلين، والذكرى التسعين لتوقيع اتفاقية الصداقة الألمانية السعودية (مملكة الحجاز ونجد في حينها). ونوه السفير يورغ راناو، بتأثير السياحة الإيجابي على العلاقات بين الشعبين وقال: إن العديد من السياح السعوديين قضوا إجازاتهم الصيفية في ألمانيا وتعرّفوا على نمط الحياة الألمانية عن قرب، والآن وقد فتحت المملكة أبوابها للسياح من جميع دول العالم، ومنها ألمانيا، أنا متأكد من أنّ العديد من الألمان سيأتون إلى المملكة لاستكشاف هذا البلد الساحرة بأنفسهم، وسيقوم القنصل العام في جدة هولجر زيجلر، بالاحتفال بالذكرى الثلاثين لسقوط الجدار بنفس يوم المناسبة، يوم التاسع من نوفمبر، بحفل استقبال محلي ليوم الوحدة الألماني على أنغام موسيقى الثمانينات والتسعينات.

وستحتوي الأيام الثقافية الألمانية على برامج متنوعة من العروض الموسيقية بين يوم 9 نوفمبر وحتى 16 نوفمبر، الفرقة النحاسية ستقوم بعزف موسيقى فلكلورية وكلاسيكية وحديثة أيضاً في مدينتي الرياض وجدة، وفرقة بيانو ثلاثية كلاسيكية ستؤدي عدداً من القطع الموسيقية الكلاسيكية الأوروبية، وأخيراً فرقة موسيقى الجاز والتي ستعزف بمشاركة مغنيين سعوديين، وأخيرا وليس آخراً، فرقة موسيقى بوب ستقوم بأداء موسيقاهم التي يصفونها بأنها ارتجالية deep house بلمحة شرقية وشرق متوسطية في مدينة الرياض. وأما في مدينة جدة فستقام ليلة موسيقى إلكترونية من توزيع DJ Saint Error من مدينة هاله ومشاركة العديد من عشاق هذه الموسيقى من السعوديين.

يورغ راناو