اختتمت صباح أمس الاثنين بمدينة الجبيل الصناعية أعمال المؤتمر الثالث للمستجدات في علاج الأمراض المزمنة والذي تنظمه الهيئة الملكية بالجبيل بالتعاون مع مستشفى الملك فيصل التخصصي.

وتواصلت جلسات المؤتمر في يومه الثاني وتحدث في البداية السكرتير العام للجمعية السعودية لهشاشة العظام وجراح العظام بمستشفى الملك فيصل التخصصي الدكتور محمد الشاكر حول موضوع المستجدات في علاج  أمراض هشاشة العظام، وذكر أن الهشاشة تنتج عن عوامل متعددة منها تقدم العمر، والكسور السابقة، وأخذ الكرتزون، والتدخين، والوراثة، والتغذية السيئة مع بداية العمر خصوصا للأطفال والأشخاص ذوي الأوزان الضعيفة.

وأضاف نحن الآن بصدد دراسة العوامل التي تؤدي إلى الكسور وتقييم هذه العوامل وتقديم الدواء لأولئك الذين يتعرضون للكسور أكثر من غيرهم وهذا الشيء الذي نعمل عليه في الجمعية السعودية لهشاشة العظام وذلك لتحديد العوامل التي تؤدي إلى الكسور ونحددها بشكل رقمي بحيث تساعدنا على تقديم العلاج.

مشيرا إلى أن النساء الأكثر تعرضا للإصابة بهشاشة العظام بعد تجاوزهن عمر 50 سنة، مضيفا أن هناك دراسات أجريت في المنطقة الغربية والشرقية والوسطى من المملكة تشير أغلبها إلى أن النساء بنسبة تصل  إلى 50 % مصابات بضعف العظام وتشير دراسات أخرى إلى أن 80 % من النساء بعد بلوغهن الثمانين مصابات بهشاشة العظام.

وركز رئيس شعبة العيادات الشاملة بمستشفى الملك فيصل التخصصي د. حسام جنيد خلال جلسته والتي كانت بعنوان المستجدات في علاج اضطرابات ارتفاع الكوليسترول على سبل الوقاية ونمط الحياة الصحي من خلال التقليل من السكريات والإكثار من الرياضة، حيث تعد أمراض ارتفاع  ضغط الدم من أكثر الأمراض الشائعة.

وتناول استشاري طب العائلة وإصابات الملاعب بمستشفى الملك فيصل التخصصي د. زياد الريس في جلسته المستجدات في علاج أمراض الطب الرياضي أهم سبل التعامل مع إصابات الملاعب بالنسبة للرياضيين وكذلك الوصفة الطبية للمارسة الرياضة من الطبيب، وأضاف أن الوصفة لا بد أن تشمل على المدة والتكرار بحيث تشمل جميع الأمراض التي يعانون منها.

كما أشار استشاري طب العائلة في مستشفى الملك فيصل التخصصي الدكتور أحمد محمود في موضوع مشاركته الذي يحمل عنوان المستجدات في علاج أمراض الجهاز الهضمي إلى طرق وسبل العلاج والوقاية من تلك الأمراض وثقافة اختيار الأدوية المناسبة ومعرفة طرق الاستخدام الصحيح لها.

عقب ذلك تناول استشاري ورئيس قسم الأمراض الصدرية بمستشفى الملك فيصل التخصصي الدكتور محمد شفيق خلال ورقة عمله التي قدمها بعنوان المستجدات في علاج أمراض الرعاية النفسية طرق وسبل العلاج من تلك الأمراض مفنداً المشكلات النفسية والاكتئاب التي يصاب بها المريض إضافة إلى طرق معالجتها وتشخيصها.

فيما تحدث استشاري طب الأسرة بمستشفى الملك فيصل التخصصي د. قصي العبد عن المستجدات في علاج الأمراض الجلدية والتي تعتبر من الأمراض الشائعة في المجتمع السعودي.

وقال ينصح فوراً بمراجعة الطبيب عند الإصابة بمرض الطفح الجلدي والابتعاد كل البعد عن المراهم التي تحتوي على مادة الكورتيزون دون استشارة الطبيب المختص وذلك لأنها تؤدي إلى أعراض جانبية طويلة الأمد في الجلد وأضاف أنه عند ملاحظة تغير بوجود وحمة جلدية سواء زيادة في الحجم أو نزيفا أو ألما شديدا ينصح بمراجعة الطبيب في أسرع وقت ممكن لأن هذا قد يكون إحدى علامات التغيرات في الأورام السرطانية.

المشاركون في المؤتمر