"أنا موجودة لمساعدة عمل الإنسان لا من أجل منافسته على الوظائف"، بهذه الكلمات أجابت الروبوت صوفيا عند سؤالها خلال ملتقى في الرياض عن تهديد الروبوتات للوظائف التي يشغلها الإنسان وإمكانية تسببها في زيادة البطالة.

صوفيا.. الروبوت الشهير عالميا والذي يحمل جنسيات عدة دول منها السعودية، بدا أكثر صراحة وهو يعلق على مصطلح "التفرد التقني" الذي يتنبأ بتزايد نفوذ الآلة على الإنسان حد السطوة عليه وتوجيهه الأوامر لينفذ أوامرها، إذ قالت صوفيا: "ما زلت أتعلم وليس هدفنا استبدال الموظفين البشر".

تصريحات صوفيا وحديثها المثير كان جانباً من فعاليات القمة الرقمية DLS التي نظمتها أكاديمية STC بالرياض، بحضور رئيس مجلس الإدارة في STC الأمير محمد بن خالد بن عبدالله الفيصل، ووزير الاتصالات وتقنية المعلومات، م. عبدالله السواحه، ورئيس هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات د.محمد التميمي.

وأكد الرئيس التنفيذي لـ STC م. ناصر بن سليمان الناصر في كلمته خلال القمة أن أحلام وطموحات STC أصبحت أعلى، مستلهمين تطلعات ودعم قادة هذه البلاد ورؤيتهم الطموحة 2030، لاسيما دعمهم الكبير لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، والذي أثمر عن إحداث قفزة في ترتيب المملكة في مؤشر التنافسية في طليعة أفضل بلدان العالم من دول العشرين الأقوى اقتصاداً.

وشاهد الحضور تجربة عملية ومحاضرة عن تأثير تقنيات الذكاء الاصطناعي والروبوت والهولوغرام على مستقبل الخدمات ومستقبل حياة الناس، وكيف يمكن أن تنعكس هذه الثورة في التقنية على تطوير وإعادة ابتكار تجربة العميل.

وتهدف القمة لتسليط الضوء على أحدث المهارات في القيادة الرقمية، وإتاحة الفرصة لهم لتبادل الأفكار والمفاهيم الجديدة المتعلقة بخبرات العملاء في قطاع الاتصالات الرقمية وأحدث التقنيات وآخر المستجدات المستقبلية في مختلف القطاعات الأخرى.