انتهى الحديث بالنسبة لـ»زعيم آسيا» الهلال فالإدارة قدمت كل شيء والجماهير وقفت بكل ما تملك وأثبتت عشقها له ووفاءها مع الفريق في عثراته الأخيرة، وبقي حديث نجوم «الأزرق» في ملعب جامعة الملك سعود «محيط الرعب» مساء السبت المقبل حيث الحلم الكبير الذي ينتظره الملايين من عشاق كبير آسيا وفريقها الأول جماهيرياً عندما يواجه هلال الوطن، وممثله الرسمي الابن البار للرياضة السعودية، وسفيرها الدائم في الاستحقاقات الكبرى فريق أوراوا الياباني في ذهاب نهائي كأس آسيا 2019.

المواجهة التي تعني الكثير للرياضة السعودية ولنادي الهلال الذي يلعب النهائي الثالث خلال الخمس سنوات الأخيرة نسختين اكتفى بالوصافة، وينتظر أن تكون الثالثة ثابتة؛ فالفريق الذي بدأ الموسم بعروض فنية رائعة جداً أطربت أنصاره، وأقلقت خصومه تعرض خلال الثلاثة أسابيع الماضية لحالة هبوط حاد جداً، يرى أنصاره أنها ستكون الدافع الأقوى للفريق في هذه المواجهة المهمة والتاريخية، لأنهم يثقون في عناصر فريقهم وكفاءتهم الفنية في مثل هذه المواجهات الصعبة.

الكلمة الآن للاعبي «الزعيم»؛ فالجميع قدم ما لديه ولا مجال للأعذار؛ ولعل اللاعبين الذي خذلوا جماهيرهم في مواجهة النصر وتعثروا بالتعادل أمام الفتح يعون تماماً أن جماهيرهم الوفية التمست لهم العذر في الهبوط الحاد محلياً لأنها تثق فيهم بنسبة عالية وأنهم قادرون على العودة بروحهم العالية وعروضهم الفنية المتميزة في نهائي القارة وأن خسارة «الدربي» ستكون دافعاً قوياً لترويض هذه البطولة المستعصية.

جميع النقاد والفنيين يجمعون على أن الفريق «الأزرق» يملك إمكانات وعناصر فنية محلية وأجنبية قادرة على الصعود للمنصات في أي استحقاق، ويرون أن ما حدث للفريق مؤخراً يحدث لجميع الفرق العالمية كما حدث مع برشلونة وبايرن ميونخ الأسابيع الماضية، ويؤكدون أن الفريق الكبيرة دائماً ما يعود في المناسبات الكبرى والمواجهات الثقيلة.

سلمان الفرج وسالم الدوسري ومحمد البريك وياسر الشهراني وعبدالله المعيوف وعلى البليهي أمامكم إنجاز تاريخي ستدخلون من خلاله التاريخ من أوسع أبوابه وستنضمون لقائمة نجوم الهلال الكبار صالح النعيمة ويوسف الثنيان وسامي الجابر ومحمد الدعيع ومحمد الشلهوب، فلا تفرطوا في الإنجاز قاتلوا من أجل فريقكم الكبير وأسمائكم وتاريخكم ومن أجل جماهيركم الوفية التي لم تتخل عنكم في يوم من الأيام.

المواجهة صعبة على الطرفين، والفريق الذي سيحقق نتيجة إيجابية في لقاء الرياض ستسهل مهمته في طوكيو، ولهذا يجب على الجهاز الفني بالهلال أن يحرص على تأمين الشباك، وأن تكون نظيفة في «محيط الرعب» يقطع ثلاثة أرباع المشوار نحو اللقب.

كل التمنيات لكبير آسيا بالفوز في الرياض وطوكيو وتحقيق إنجاز جديد للوطن.